المشهد اليمني الأول/

غادر المرتزق أحمد سعيد بن بريك القائم بأعمال رئيس المجلس الانتقالي رئيس جمعيته الوطنية -السبت- محافظة عدن، متوجِّهاً إلى العاصمة السعودية الرياض في زيارة مُفاجئة.

وبحسب مصادر موالية للانتقالي، فإن طائرة سعودية خاصة أقلّت المرتزق بن بريك إلى الرياض.. مشيرة إلى أن الزيارة التي جاءت بعد إعلان التشكيلة الوزارية لحكومة المُناصفة؛ لها علاقة بحقيبة الداخلية التي يضغط الانتقالي للحصول عليها وتعيين بن بريك وزيراً لها.

وكانت أنباء تحدثت -في وقت سابق- عن مغادرة رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي عدن بصورة مُفاجئة إلى العاصمة المصرية القاهرة، لإجراء فحوصات طبية عاجلة.

وتُعدُّ هذه أول زيارة خارجية للمرتزق بن بريك منذ توليه مهام القائم بأعمال رئيس ورئاسة الإدارة الذاتية، التي توقّف نشاطها إثر إعلان اتفاق تسريع آلية التنفيذ لاتفاق الرياض.

يُشار إلى أن السعودية استدعت المرتزق أحمد بن بريك في يوليو الماضي إلى الرياض للالتحاق بالمشاورات، إلا أن الأخير رفض الدعوة استجابة لرغبة إماراتية حينها.

وفي العاشر من سبتمبر الماضي، كشفت مصادر موثوقة عن أن تحالف العدوان -الذي تقوده السعودية- منع المرتزق أحمد بن بريك من التصريحات الإعلامية مُهدِّدة بتصفيته.

على خلفية تصريحات لوكالة سبوتنيك الروسية -نهاية أغسطس الماضي- اتهم فيها سفير الرياض لدى اليمن بالتعامل باستهتار شديد مع القيادات الجنوبية.

متابِعون لمجريات الأحداث في الجنوب أكدوا أن استدعاء الرياض للقيادي في المجلس الانتقالي المرتزق أحمد بن بريك، يؤكد مُضيّها في حَجْر قيادات المجلس، ومنع من تبقى منهم من الظهور إعلامياً والتنديد بمواقفها في الجنوب.

وكانت السعودية منعت الشيخ السلفي المرتزق هاني بن بريك -نائب رئيس الانتقالي- من الظهور في وسائل الإعلام، وحتى من التغريد على حسابه في تويتر، في الوقت الذي تحتجز رئيس المجلس منذ مايو الماضي، وتمنعه أيضاً من التصريح لوسائل الإعلام.