المشهد اليمني الأول/

أعلنت وزارة الدفاع في إقليم قره باغ عن قتل 36 من جنودها خلال الاشتباكات مع القوات الاذربيجانية، في المقابل أعلنت القوات الاذرية، تحقيق مكاسب على الأرض، تشمل السيطرة الكاملة على الحدود مع إيران، وهو ما تنفيه أرمينيا.

وتجددت الاشتباكات بين القوات الأذربيجانية وقوات الأرمن في إقليم ناغورني قرة باغ، الأمر الذي قوض انهيار اتفاقين بوساطة روسية لوقف إطلاق النار والتوقعات للتوصل لنهاية سريعة للقتال، الذي اندلع في السابع والعشرين من سبتمبر الماضي.

وأعلنت وزارة الدفاع في الأقليم ارتفاع عدد الأرمن الذين قتلوا منذ بدء القتال إلى 963 بعد سقوط 36 قتيلا اخر.

كما أعلنت أذربيجان أن فتى روسيا يبلغ من العمر 13 عاما توفي بعد إصابته في هجوم صاروخي على مدينة كنجة، وأضافت أن 65 مدنيا قتلوا، فيما أصيب عشرات اخرين, من دون ان تعلن عن عدد الخسائر في صفوف العسكريين.

وتقول قوات أذربيجان، إنها حققت مكاسب على الأرض تشمل السيطرة الكاملة على الحدود مع إيران، وهو ما تنفيه أرمينيا، ويقول مسؤولو الإقليم الأرمن، إن قواتهم صدت سلسلة هجمات اذرية.

من جهته، صرح الرئيس الاذاري، الهام علييف بأن بلاده مستعدة للجلوس على طاولة المفاوضات، لكنه اتهم أرمينيا بالمسؤولية عن استمرار الأعمال العدائية، وأوضح أن بلاده مستعدة لتوقف القتال، متهما أرمينيا بانتهاك وقف إطلاق النار بشكل صارخ، وهدد بانه إذا لم تتوقف أرمينيا، فستواصل قواته القتال حتى تحرير كافة الأراضي المحتلة.

من جهتها قالت الخارجية الأرمينية إن العدوان الأذربيجاني يشكل تهديدا كبيرا لأمن المنطقة.