المشهد اليمني الأول/

دعا حزب “المؤتمر الشعبي” في السودان، إلى النزول للشارع لإسقاط قرار التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب.

وحث الحزب في بيان صحفي، الأحزاب السياسية والمنظمات الاجتماعية والفئوية والشعبية وسائر قطاعات المجتمع للاصطفاف ضد الموقف المتخاذل من السلطة الانتقالية في البلاد، والنزول إلى الشارع لإسقاط قرار التطبيع مع كيان العدو.

وطالب الحزب، كافة القوى الشعبية إلى تكوين جبهة شعبية عريضة لمناهضة التطبيع مع إسرائيل.

ودان المؤتمر الشعبي القرار، مُطالباً الحكومة التنفيذية ومجلس السيادة (جناحي السلطة الانتقالية في السودان) بالتراجع عنه، وعدم المضي في إقامة أي علاقات مع دولة الكيان الصهيوني المغتصب، وأن يترك أي قرار في القضايا المصيرية للحكومة المنتخبة شرعيا مع جموع الشعب السوداني، وليس من حكومة تسيرها السفارات والمنظمات الأجنبية” وفق وصفه.

والجمعة، أعلن وزير الخارجية السوداني المكلف عمر قمر الدين، أن الحكومة الانتقالية وافقت على تطبيع العلاقات مع “إسرائيل”، موضحا أن “المصادقة عليه تظل من اختصاص الأجسام التشريعية”، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وبذلك يصبح السودان الدولة العربية الخامسة التي توافق على تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، بعد مصر (1979)، والأردن (1994)، والإمارات والبحرين (2020).

وعقب الإعلان، أعلنت قوى سياسية سودانية عدة رفضها القاطع للتطبيع مع “إسرائيل”، من بينها أحزاب مشاركة في الائتلاف الحاكم.

وأدى اتفاقا التطبيع وقعا منتصف سبتمبر بين الإمارات والبحرين من جهة، و”إسرائيل” من جهة أخرى، إلى مظاهرات وإدانات لا سيما من دوائر شعبية عربية عديدة.