المشهد اليمني الأول/

اعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اسماعيل هنية، أن التطبيع الأخير الذي جرى بين السودان والكيان الصهيوني هو “شطط سياسي” يعكس الانفصام النكد بين بعض الحكام وضمير الأمة، معربا عن يقينه بأن الاتفاق السوداني الإسرائيلي لا يعبر عن أصالة الشعب السوداني ومواقفه التاريخية”.

هنية أشاد بالأصوات والمواقف المقدرة من داخل السودان، والتي عبرت عن رفضها للتطبيع وللاتفاق مع الاحتلال.

وأشار هنية إلى أن الاتفاقات مع العدو الصهيوني لن تنجح في أن تعيد رسم خارطة المنطقة وفق المزاج الإسرائيلي، مؤكدا أن خارطة المنطقة ترسمها فقط الشعوب المتمسكة بثوابتها وبحقوقنا الراسخة في فلسطين.

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أضاف “شعوبنا ترفض الكيان الصهيوني الغاصب الذي لن يكون له مستقبل على حساب حقوق شعبنا في وطنه فلسطين”.

على صعيد آخر، دعا هنية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للتوقف عن سياسة الإساءة للإسلام والتحريض عليه ووقف التعرض للنبي محمد (ص).

كما أعلن هنية عن قراره بإرسال وفد إلى القاهرة برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، صالح العاروري، تأكيداً على العلاقة معها، لافتا إلى أن الوفد سيبحث في جملة من الملفات ذات الاهتمام المشترك وخاصة مسار المصالحة والوحدة الوطنية.