المشهد اليمني الأول/

اطلع وكيل وزارة الأوقاف والإرشاد الشيخ صالح الخولاني ومعه كوكبة من العلماء اليوم على أحوال عدد من العلماء في إطار ذكرى المولد النبوي.

وخلال الزيارات التي ينظمها مكتب الاوقاف الأمانة أوضح الوكيل الخولاني أن زيارة العلماء تأتي استجابة لتوجيهات قائد الثورة لتلمس أحوالهم واحتياجاتهم، سيما في ظل فرحة اليمنيين واحتفائهم بذكرى المولد النبوي.

وأشار إلى أهمية دور العلماء في تبصير المجتمع وتنويره بالوعي والبصيرة والإدراك لحجم المخاطر التي تستهدف الأمة وهويتها الإيمانية، ما يدعو إلى تضافر جهود العلماء وواجبهم في تعزيز وحدة الصف من خلال الموعظة عبر المنابر وحلقات المساجد وغيرها.

وتطرق الزائرون إلى عظمة إحياء ذكرى المولد النبوي والذي كان لأهل اليمن شرف نصرة النبي الأعظم منذ وقت مبكر للدعوة الإسلامية واختصهم رسول الله بالأحاديث التي بينت مكانة وصفات أبناء اليمن ودورهم في نصرة دين الله وإعلاء رايته.

ولفتوا إلى الآيات القرآنية التي تدعو لتعظيم الرسول الكريم والفرحة بهذه المناسبة كما جاء في قوله تعالى ” قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَٰلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ”.. معتبراً الاحتفاء بالمناسبة يعكس حب وولاء اليمنيين لرسول الله ومكانته العظيمة في وجدانهم.

فيما عبر العلماء عن امتنانهم بهذه الزيارات التي تعمق روح الاخاء والمحبة والتسامح وتوحد الجهود والأفكار لمواجهة الحملات التي تستهدف الدين الإسلامي والنبي الأكرم وتجسد العلاقة والترابط بين علماء وأبناء المجتمع اليمني بمختلف فئاته.

وثمنوا اللفتة الكريمة لقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي واهتمامه بالعلم والعلماء وحرصه على تفقد أحوالهم وتوحيد الصف والكلمة بما يعزز من تماسك الجبهة الداخلية .. مؤكدين وقوفهم صفا واحدا في مواجهة الأعداء والتصدي للشائعات والحملات الهادفة شق الصف وإثارة الفتن بين أبناء المجتمع الواحد.

وأشاروا إلى أهمية الاحتفاء بذكرى المولد النبوي للتعبير عن مدى حب أهل اليمن وإرتباطهم وتمسكهم بنبي الرحمة الذي أخرج الناس من الظلمات إلى النور.