المشهد اليمني الأول/

أكد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد على الحوثي، أن الاحتشاد في ميدان السبعين الخميس القادم بمناسبة المولد النبوي الشريف، سيكون الرد القوي من الشعب اليمني على الهجمة التي يشنها أعداء الإسلام على الرسول الأعظم.

وأشار الحوثي، في الإحتفائية المركزية للسلطة القضائية التي نظمتها وزارة العدل اليوم بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، إلى ضرورة إعداد قانون يجرم الإساءة للأنبياء والرسل.

ولفت الحوثي إلى أن إحتفال اليمنيين واحتشادهم في هذه المناسبة في ظل الإساءات المتكررة على رسول الله عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأزكى التسليم، يعكس الارتباط الصادق والولاء الراسخ للرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه.

وأشاد الحوثي، بجهود السلطة القضائية لاستمرار العمل القضائي والفصل في القضايا وتحقيق العدالة لطالبيها رغم استهداف العدوان المباشر للقضاء والقضاة وقلة الإمكانيات وشحة الموارد.

وثمن محمد علي الحوثي، الدور الوطني للسلطة القضائية وحضورها الإيجابي في حل قضايا المواطنين الدين ينظرون للقضاء بإعزاز وإكبار.

وحث الحوثي السلطة القضائية على إجراء التعديلات القانونية اللازمة لإزالة الصعوبات أمام المواطنين لتقريب العدالة وتسهيل إجراءات التقاضي وتسريع إنجاز القضايا.

من جانبه تطرق رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي أحمد يحيى المتوكل، في الاحتفائية التي حضرها رئيس المحكمة العليا القاضي الدكتور عصام السماوي ونائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن الفريق الركن جلال الرويشان ورئيس الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد الدكتور محمد الغشم، إلى مكانة الرسول الأعظم في قلوب اليمنيين ومناصرتهم له.

ولفت إلى أن اليمنيين، أنصار رسول الله كانوا السباقون في مناصرته وإعلاء كلمة الحق ورفع راية الدين الإسلامي.. مؤكدا أهمية الاحتفاء والابتهاج بهذه المناسبة العظيمة التي تمثل محطة هامة للأمة الإسلامية باتجاه تعزيز وحدتها وتعميق ارتباطها بالنبي الكريم.

وقال القاضي المتوكل” الشعب اليمني خير من يعطي هذه المناسبة حقها احتفالا واقتداء وابتهاجا بينما يتسابق المنافقين إلى التطبيع والتولي للصهاينة”.

وأشار إلى أن بعض الأنظمة العربية خانت قضيتها الأولى وشعوبها وهرولت للتطبيع وسعت إلى نكث كل العهود والمواثيق والقيم التي تفرض عدم التولي اليهود ولزوم وحدة الصف، ووجهت هذه الأنظمة عداوتها إلى المسلمين وقتلت الآلاف من اليمنيين.

وثمن القاضي المتوكل، دور ومواقف علماء اليمن وحرصهم على وحدة الصف الداخلي وتصديهم لعلماء السوء ورفضهم لكل صور التطبيع مع العدو الإسرائيلي.

ودعا رئيس مجلس القضاء الأعلى، إلى إحياء روح التكافل المجتمعي لمواجهة أعداء الإسلام.. مؤكدا ضرورة تجسيد منهجية الرسول في إقامة العدل بين الناس.

وقال ” كوادر السلطة القضائية مدركون أنهم يحتفلون بهذه المناسبة لتجسيد الولاء لرسوله الله والتحلي بأخلاقه ومنهجه بتحمل المسؤولية والتحري في إقامة الحق وإنصاف المظلوم وتحقيق العدالة”.

كما دعا القاضي المتوكل، إلى الاحتشاد في ميدان السبعين للاحتفاء بهذه المناسبة وتجسيد التخلق بأخلاق الرسول الكريم والاهتداء بهديه المحمدي.

بدوره أكد مفتي الديار اليمنية رئيس رابطة علماء اليمن العلامة شمس الدين شرف الدين، أن أحياء مولد النبي الأكرم يمثل محطة انطلاقة قوية باتجاه مولد جديد لأمة قوية منتصرة وحرة عزيزة، تكتسب هيبتها وتحتل مكانتها العالية بين الأمم كما أراد الله لها.

وفند العلامة شمس الدين بالأدلة الشرعية الادعاءات بأن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف بدعة، مستدلا بعدد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تدعو إلى تعظيم الرسول الكريم والفرح به.. وقال “إن البدعة والإساءة لرسول الله تتمثل في هرولة بعض الأنظمة العربية للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي “.

ولفت إلى الانعكاسات المتعددة لهذه المناسبة على المستويات المحلية والإسلامية لأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رمز لوحدة الأمة وتمثل فرصة لالتقاء جميع المسلمين وإنهاء أسباب الفرقة.

وأكد العلامة شرف الدين، أن الاحتفال هذا العام سيرسل رسائله للعالم بأن اليمنيين والأمة الإسلامية ستظل تناضل من أجل قضيتها الأولى وبوصلة جهادها في تحرير فلسطين من العدو الإسرائيلي.

وفي الفعالية التي حضرها وزراء الأوقاف نجيب العجي والإدارة المحلية علي القيسي والنقل زكريا الشامي والدولة عبدالعزيز البكير والنائب العام القاضي نبيل العزاني ورئيس هيئة التفتيش القضائي القاضي أحمد الشهاري وأمين عام مجلس القضاء القاضي أحمد العقيدة ونائبا رئيس المحكمة العليا القاضي محمد مرغم والقاضي أحمد عقبات ورئيس هيئة رفع المظالم بمكتب رئاسة الجمهورية القاضي الدكتور عبدالملك الأغبري وأمين عام رئاسة الجمهورية حسن أحمد شرف الدين، وعدد من أعضاء مجلس القضاء الأعلى والمحكمة العليا ورؤساء المحاكم والنيابات الإستئنافية والابتدائية.

أشار وزير العدل القاضي الدكتور محمد الديلمي إلى الأهمية الكبيرة التي تكتسبها ذكرى المولد النبوي في نشر العدل واستلهام الدروس من نهج الرسول الكريم وتكريس مبادئه وأخلاقه التي تحلى بها للنهوض بواقع الأمة وتحقيق رفعتها وعزتها.

واستعرض الغايات الإنسانية والأخلاقية والدينية للاحتفال بخاتم الأنبياء والمرسلين الذي شرف اليمنيين دون غيرهم بالأحاديث النبوية التي تتحدث عن مكانة وصفات أهل اليمن ودورهم في نصرة الدين.

وأوضح القاضي الدكتور الديلمي، أن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف دلالة على استلهام منهجية الرسول والاقتداء بهديه وصفاته قائدا ومعلما ومربيا وقدوة، في الوقت الذي تهرول فيه بعض أنظمة الدول العربية نحو التطبيع مع العدو الإسرائيلي.

وحث منتسبي الجهاز القضائي على التفاعل والمشاركة في الفعالية المركزية بمناسبة ذكرى المولد النبوي التي ستقام في 12ربيع الأول بميدان السبعين.

تخلل الاحتفائية التي حضرها نائب وزير العدل القاضي سعد هادي ووكلاء الوزارة لقطاع المحاكم والتوثيق القاضي أحمد عباس الجرافي وللشؤون المالية والإدارية القاضي أحمد الكحلاني والقائم بإعمال نادي قضاة اليمن القاضي جمال الفهيدي وطلاب المعهد العالي للقضاء ومنتسبي السلطة القضائية، فقرات إنشادية وقصيدة عبرت عن حب الرسول وصفاته ونهجه وسيرته العطرة.