المشهد اليمني الأول/

سلطت صحيفة “الجارديان” البريطانية الضوء على أزمة الرسوم المسيئة للنبي الكريم “محمد” صلى الله عليه وسلم، وتداعيات دعم الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” لنشرها، على الصعيد الإسلامي.

وقالت الصحيفة إن خطوة “ماكرون” تسببت في انتشار الغضب بدول العالم الإسلامي من فرنسا، ودعا الكثيرين لمقاطعة منتجاتها، ما دفع باريس أمس إلى مناشدة الحكومات لمنعها في بيان رسمي.

وذكرت الصحيفة أن المسلمين الغاضبين أحرقوا صورا لـ”ماكرون” خلال احتجاجات أمس، فيما دعا الرئيس التركي، “رجب طيب أردوغان” “ماكرون” لفحص قدراته العقلية.

وكانت تركيا والكويت وإيران والأردن من بين الدول التي انتقدت نشر الصور المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، والتي نشرت أولا في مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية، وأدت إلى هجوم عام 2015 قتل فيه 12 شخصا.

وفي قطر، قالت شركات مواد غذائية إنها سحبت المنتجات الفرنسية، كما تم تأجيل أسبوع ثقافي فرنسي بجامعة قطر بسبب الهجمات المقصودة على الإسلام ورموزه.

وفي الكويت تم نزع الجبن الفرنسي “لافاش كيري” و”بابيل” من بعض المتاجر، وعلقت 430 شركة سياحية الحجوزات إلى فرنسا.

وانتقدت باكستان، يوم الأحد، فرنسا، حيث اتهم رئيس وزرائها “عمران خان”، “ماكرون” بمهاجمة الإسلام من خلال تشجيعه على نشر الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم.