المشهد اليمني الأول/

نظمت الهيئة العامة للزكاة اليوم بصنعاء فعالية احتفائية ودشنت ستة مشاريع بقيمة مليارين و 235 مليون ريال، بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف.

وفي الفعالية أشار نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية الوطنية محمود الجنيد إلى أهمية هذه المناسبة في نفوس أبناء اليمن وحبهم وارتباطهم الوثيق برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

وأكد أن اليمن يقوم اليوم ببناء الدولة على النهج المحمدي الأصيل ليوصل رسالة للعالم أن الشعب اليمني بحكمته وإيمانه قادر على بناء واقعه وتحقيق استقراره واستقلاله ومواجهة كافة التحديات والصعوبات التي يواجهها.

وقال الجنيد “اليوم بفضل الله تعالى وبفضل ثبات المجاهدين الأبطال في مختلف الجبهات وصمود أبناء شعبنا استطعنا أن نجترح المعجزات ونصنع الانتصارات الكبيرة في مختلف الجبهات ونحقق الانجازات ومنها إنشاء هيئة الزكاة التي كانت قد أدخلت في إطار المجالس المحلية لإنهاء هذا الركن العظيم من أركان الإسلام”.

وأضاف ” كان لنا الشرف في حكومة الإنقاذ بفضل الله ورعاية واهتمام قائد الثورة المساهمة في إنجاز القانون والتعديلات القانونية لإعادة الاعتبار للزكاة لتقوم بواجباتها تجاه الفقراء والمساكين والمستضعفين والمحتاجين”.. مثمنا الانجازات التي حققتها الهيئة في فترة قياسية منذ نشأتها من خلال الأنشطة والمشاريع المختلفة التي نفذتها.

من جانبه أشاد مستشار رئيس المجلس السياسي العلامة محمد مفتاح بالمشاريع التي أطلقتها هيئة الزكاة بمناسبة المولد النبوي الشريف وما نفذته من مشاريع خلال الفترات الماضية رغم ما تتعرض له من مؤامرات من قبل الأعداء لإفشالها.

وشدد على العاملين في الهيئة استشعار المسؤولية والتحلي بالوعي لإقامة هذه الفريضة كما أمر الله تعالى والاقتداء برسوله من خلال مساعدة المجتمع على إحياء هذا الركن العظيم من أركان الإسلام .. مؤكداً أن الزكاة تطهر المزكين من الفساد وكل الأمراض التي تعتري النفوس .

ودعا العلامة مفتاح القائمين على الزكاة إلى إعداد خطة في المرحلة القادمة لإنهاء ظاهرة التسول والبدء بتنفيذ أعمال مرحلة الحصر لهذه الفئة والفرز والمتابعة لإنهاء هذا الملف .. لافتاً إلى أن الشعب اليمني شعب عزيز وكريم أراد له الأعداء سلب العزة وإهدار الكرامة.

بدوره أكد رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان أهمية ترجمة إحياء مولد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من خلال تطبيق مكارم أخلاقه والاقتداء بنهجه وسيرته.

وأوضح أن الهيئة دشنت بهذه المناسبة ستة مشاريع بقيمة مليارين و 235 مليون ريال تشمل كفالة خمسة آلاف من الأيتام في عموم المحافظات على مدار العام بقيمة 600 مليون ريال، ومشروع العرس الجماعي الشامل للفقراء والمساكين لعدد ألف مستفيد بقيمة 700 مليون ريال، ومشروع “دعامة الحياة” بمركز القلب في المستشفى العسكري الذي سيخصص للفقراء والمساكين بقيمة 700 ألف دولار.

كما تتضمن المشاريع توزيع الحقيبة المدرسية على أبناء الشهداء لعدد 20 ألف مستفيد بقيمة 120 مليون ريال، وتوزيع المساعدات العينية للعاجزين عن العمل المتمثلة بـ ” ستة أقداح من الحبوب لكل مستحق” لعدد 10 آلاف مستفيد، ومشروع توزيع الهدايا النقدية والعينية للجرحى من أبطال الجيش واللجان الشعبية لعدد ألف وخمسمائة مستفيد بقيمة 15 مليون ريال.

وأشار أبو نشطان إلى أن الهيئة ستنفذ خلال الأيام المقبلة مشروع “وآتوا حقه يوم حصاده” الذي سيستهدف قرابة 100 ألف أسرة بتوزيع الحبوب.

وأدان تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، المسيئة للإسلام والمسلمين وكذا الإساءات المتكررة للرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، مؤكدا أن مثل هذه الإساءات لن تنال من الرسول الكريم وما جاء به من قيم ومبادئ.

فيما أكد وكيل الهيئة علي السقاف أهمية أن تتوج فعاليات المولد النبوي الشريف بالمشاركة الفاعلة في الفعالية المركزية بميدان السبعين بحشد منقطع النظير لإيصال رسالة للعالم أن الشعب اليمني يعتز ويفتخر ويباهي برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

تخللت الفعالية التي حضرها محافظ صنعاء عبدالباسط الهادي وأعضاء مجلس إدارة هيئة الزكاة محمد صلاح ومحمد شارب ومحمد الآنسي ، ووكيلا الهيئة لقطاع التوعية والتأهيل أحمد مجلي وقطاع الموارد الدكتور علي الأهنومي والقائم بأعمال وكيل قطاع المصارف الدكتور عبدالله القدمي ومدراء عموم مكاتب الهيئة بالأمانة محمد العلفي ومحافظتي صنعاء حميد الغولي وذمار إبراهيم المتوكل ومدراء ديوان عام الهيئة ومكاتب المديريات بالأمانة، لوحة إنشادية لفرقة شباب الصمود عبرت عن عظمة المناسبة.