المشهد اليمني الأول/

استدعت وزارة الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال الفرنسي في طهران ” فلوران ايدالو” احتجاجا على إصرار المسؤولين الفرنسيين على دعم نشر الكاريكاتور المسيء لخاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

ونقلت وكالة “إرنا” عن المركز الإعلامي في لخارجية الإيرانية قوله: إنه احتجاجا على إصرار السلطات الفرنسية على دعم نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة للرسول الأكرم – صلى الله عليه وآله وسلم – استدعت وزارة الخارجية الإيرانية أمس الاثنين القائم بالأعمال الفرنسي في طهران ” فلوران ايدالو”.

وأدان مساعد مدير عام أوروبا بالخارجية الإيرانية خلال اللقاء التصرفات غير المقبولة للسلطات الفرنسية التي أساءت لمشاعر ملايين المسلمين في أوروبا والعالم، مؤكدا أن أي إهانة وعدم احترام لنبي الإسلام والقيم الإسلامية هي مدانة من أي كان.

وقال “من المؤسف للغاية التحريض على الإسلاموفوبيا والكراهية باسم حرية التعبير الذي ينبغي أن يخدم التواصل والتعاطف والتعايش السلمي بين المجتمعات البشرية”.

وأضاف أن رد السلطات الفرنسية على تصرفات المتطرفين الذين يلجأون إلى العنف باسم الإسلام يفتقر إلى العقل وهو الأساس الوحيد لنمو الميول المنحرفة والمتناقضة تجاه هذا الدين السماوي الذي لطالما يجسد التسامح والعقلانية والسلام والوئام والعدل.

ومن جهته تعهد أيدالو بأن يعكس احتجاج الجمهورية الإسلامية الإيرانية على تصرفات الحكومة الفرنسية في هذا الصدد إلى السلطات المعنية في بلاده في أقرب وقت ممكن.

وأعادت مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية، خلال الأيام القليلة الماضية، نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة للرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم التي رافقت دعما من الرئيس الفرنسي.

واستغل ماكرون مقتل شخص عرض صوراً مسيئة للنبي الخاتم، لمهاجمة الإسلام والمسلمين، ومعلنا تأييده نشر مثل هذه الصور بزعم حرية التعبير، ومؤكدا أن بلاده ستستمر في دعم نشر مثل هذه الصور.