المشهد اليمني الأول/

قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم الاثنين، إن الهجمات الشخصية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضد نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون تشير إلى “مستوى متدن جديد”.

يأتي ذلك، بعدما قال أردوغان في خطاب متلفز أمس الأحد، إن “ماكـرون مهووس به وعليه الخضوع لفحص صحته العقلية”.

وجاءت هذه التصريحات بعد يوم على استدعاء باريس سفيرها لدى أنقرة على خلفية تصريحات مماثلة.

وكان الرئيس التركي هاجم ماكـرون يوم السبت، بسبب إعلانه عن إجراءات لمحاربة التيارات الإسلامية المتطرفة.

وتساءل أردوغان عن مشكلة ماكـرون مع الإسلام قائلا: “ما مشكلة المدعو ماكـرون مع الإسلام؟.. ماكرون يحتاج لعلاج عقلي”.

وفي وقت سابق، اعتبر الرئيس التركي أن السياسات الأوروبية ضد الدين الإسلامي غير مفهومة، مضيفا أن اقتحام الشرطة الألمانية لمسجد في برلين، هو “دليل على انتقال الفاشية في الدول الأوروبية إلى مرحلة جديدة”.