المشهد اليمني الأول/

توقّع الرئيس الامريكي دونالد ترامب أن جميع دول الخليج ستوقع اتفاقيات التطبيع مع “إسرائيل” بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، حيث رجّح في تصريح له في قاعدة “أندروز” البحرية الجوية المشتركة، عن انضمام 9 أو 10 دول إلى عملية التطبيع مع “إسرائيل”.

وقال ترامب: “نعم، أتوقع انضمام المزيد من الـدول، ربما يكون لدينا تسعة أو عشرة دول مشاركة في العملية، خمسة منها أتمت التطبيع”، مضيفاً “أعتقد أننا سنصل إليهم جميعاً في نهاية المطاف”.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أنه “نقوم بالكثير من العمل الآن، وأنا شخصياً منخرط في جميع الصفقات، والجميل هو أننا سنحقق السلام في الشرق الأوسط دون إنفاق المال وبدون دماء”.

ولفت إلى أنه “لن يكون هناك المزيد من الدماء على الرمال، نحن متحمسون جداً، و لقد فعلنا ذلك بطريقة مختلفة تماماً عما فعلناه حتى الآن وهو أمر مثير للغاية”.

صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية كانت ذكرت أنّ الـدول المرشّحة لإقامة علاقات مع إسرائيل ولا يسميها الرئيس الأميركي دونالد ترامب هي: المغرب عُمان قطر النيجر والسعودية.

وأشارت إلى أنّ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان “هو أكبر مطبّع للعلاقات ويقيم مع فريق مستشاريه علاقات سرية مع مبعوثين إسرائيليين كبار”.

يذكر أنّ الخرطوم أعلنت تطبيع علاقاتها مع “إسرائيل” و”إنهاء حالة العداء بينهما”، وفق ما جاء في بيان ثلاثي صادر عن السودان والولايات المتحدة و”إسرائيل” نقله التلفزيون الرسمي السوداني. ووُصف الاتفاق بأنه “تاريخي”.

سبقها إلى ذلك البحرين والإمارات، حيث وقعا في 15/أيلول سبتمبر الماضي في البيت الأبيض، على اتفاق “التطبيع الأسرلة”مع تل أبيب في واشنطن، بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وفي إطار الانتخابات، صدرت أرقام عن مشروع انتخابات الرئاسة الأمريكية، أمس الثلاتاء، تشير إلى أن أكثر من 70 مليون أميركي أدلوا بأصواتهم مبكراً في انتخابات الرئاسة الأميركية، و يعادل ذلك أكثر من نصف إجمالي عدد الناخبين في انتخابات عام 2016، حيث خسر ترامب الجمهوري، في التصويت الشعبي، أمام المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

في هذا الإطار، أظهرت استطلاعات للرأي أجرتها “رويترز” و”إبسوس”، أن المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن عزز تقدمه على الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في ميشيغين على نحو متزايد، لكن الاثنين لا يزالان يسيران متساويان في نورث كارولاينا.