المشهد اليمني الأول/

أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس الدكتور خليل الحية، أن مدة التهدئة الأخيرة مع العدو الصهيوني قاربت على الانتهاء، وأن العدو ما زال يصرّ على أن تبقى غزة تحت الحصار، مشددّا على أن “حماس لن تقبل ببقاء الحصار”.

وقال الحية، خلال لقائه عبر فضائية الأقصى، إن حركته ناقشت في اللقاء مع المسؤولين المصريين في العاصمة المصرية القاهرة، العلاقة الثنائية، وآلية الشراكة الوطنية، وإنهاء الانقسام، وملف حصار غزة والتفاهمات.

وبيّن في حديثه، أن وفد “حركة حماس” أكد على اهتمام الدور المصري في تلك الملفات، ومواصلة احتضان مصر للقضية الفلسطينية في بعدها السياسي وفي البعد المباشر مع غزة.

كما أكد عضو المكتب السياسي لحماس، على أن فلسطين والقدس والأقصى في خطر، وان الشعب الفلسطيني مهدد من قبل الكيان الصهيوني، وأنه لا بد من الوصول إلى خريطة طريق متوافق عليها وطنيًا، ثم نذهب لوضع اللمسات والتفصيلات عليها.

وشدّد الحية، على أن حركته لديها قرار كامل في مؤسساتها بغزة والضفة والخارج أن المسار الحالي هو مسار الشراكة السياسية، لافتًا أن ” حركة حماس” أوصلت رسالة لأبو مازن أن حماس جادة، وعليهم ألّا يستمعوا أو يلتفتوا للدسائس.

وفيما يتعلق بمعبر رفح، أكد أنه سيفتح خلال الاسبوع المقبل.

والاحد أعلنت الحركة مغادرة وفد قيادي من الحركة متوجها إلى القاهرة للانضمام إلى وفد الحركة الذي يراسه نائب رئيس المكتب السياسي الشيخ صالح العاروري للتباحث مع المصريين حول سبل تعزيز العلاقة الثنائية.