المشهد اليمني الأول/

أكدت منظمة حقوقية غير حكومية في بريطانيا، أن الطائرات التابعة للقوات الأمريكية قتلت نحو 86 مدنيا في اليمن منذ 2017.

وقالت “إير وورز” في تقرير لها إن أمريكا شنت 190 هجوما معظمها غارات جوية في اليمن منذ 2017، راح ضحيتها 86 مدنيا.

ولفت التقرير إلى إعلان القيادة المركزية الأمريكية “سنتكوم” عن مقتل 12 مدنيا خلال زعمها بأن قواتها في اليمن داهمت ما يسمى تنظيم “القاعدة” في جزيرة العرب، وذلك بعد تولي الرئيس دونالد ترامب مهامه بفترة قصيرة في 2017.

وأشار إلى أن “العدد الحقيقي للقتلى المدنيين في المداهمة كان 20 مدنيا، وليس كما ذكرت سنتكوم”.

وذكر التقرير أن “القوات الأمريكية نفذت عمليتي مداهمة إضافية خلال 2017 في اليمن، أسفرت أيضا عن خسائر في الأرواح بين المدنيين”.

وتقدم “سنتكوم” تقريراً سنوياً للكونجرس الأمريكي عن الضحايا المدنيين، وقالت في تقريريها لعامي 2018، و2019، إنه لم يقع ضحايا مدنيين في اليمن.

وفي حين قالت “سنتكوم” إن آخر هجوم لها في اليمن، كان في يونيو2019، أكدت منظمة “إير وورز” البريطانية أن القوات الأمريكية شنت العديد من الغارات الجوية في اليمن خلال الفترة الماضية، ولم تستبعد أن تكون وكالة المخابرات المركزية هي من نفذتها.

وتسعى الادارة الأمريكية الى استهداف المدنيين في غاراتها المزعومة على التنظيمات التكفيرية بغية تحقيق العديد من الاهداف التي تأتي في مقدمتها الدفع بالمزيد من العناصر الى الانخراط في الجماعات التكفيرية، ظنأ منهم ان ذلك سيساعدهم على الانتقام لسقوط الضحايا من ذويهم، في حين يسهل على الادارة الامريكية توريطهم في أجندات اخرى.

وكانت تقارير منظمة حقوقية دولية أكدت في اوقات متفاوته أن 90% من الغارات الأمريكية على ما يسمى بالمنظمات الارهابية تستهدف المدنيين وليس التكفيريين.