المشهد اليمني الأول/

خرج عشرات الآلاف من المسلمين في بنجلادش اليوم الجمعة في مظاهرات احتجاج بعد أن قتل مهاجر تونسي ثلاثة في كنيسة بفرنسا وتعهد الرئيس إيمانويل ماكرون بالتمسك بموقفه المناهض للهجوم على قيم بلاده وحرية الاعتقاد.

وحذر وزير الداخلية جيرالد دارمانان من أن فرنسا، التي تعيش فيها أكبر جالية إسلامية في أوروبا، تخوض حربا ضد الأيديولوجية الإسلامية وقال إن من المرجح وقوع مزيد من الهجمات.

وردد المتظاهرون اثناء المظاهرات في شوارع داكا، عاصمة بنجلادش ذات الأغلبية المسلمة، الهتافات المطالبة بمقاطعة المنتجات الفرنسية ورفعوا لافتات تصف ماكرون بأنه “أكبر إرهابي في العالم”.

وقال المتظاهر أكرم الحق في المظاهرات “ماكرون يقود الإسلاموفوبيا” مضيفا أن رئيس فرنسا “لا يعرف قوة الإسلام. العالم الإسلامي لن يدع الأمر يمر مرور الكرام. سنقف متضامنين ضده”.

ورفعت فرنسا حالة التأهب الأمني إلى أعلى مستوياتها أمس الخميس بعد أن قطع رجل يحمل سكينا ويهتف “الله أكبر” رأس امرأة في كنيسة وقتل شخصين آخرين قبل أن تطلق الشرطة النار عليه وتعتقله.

وقال ماكرون خارج الكنيسة في مدينة نيس “لن نتراجع” وتعهد بنشر آلاف الجنود الإضافيين في مواقع مثل أماكن العبادة والمدارس.

وأضاف أن فرنسا تعرضت للهجوم “بسبب قيمنا، وحبنا للحرية، وقدرة أرضنا على احتضان حرية المعتقد”.

وقال مصدر قضائي في فرنسا إن رجلا يبلغ من العمر 47 عاما اعتُقل مساء الخميس للاشتباه في صلته بمنفذ الهجوم.

جاءت أحداث العنف في وقت يتزايد فيه غضب المسلمين بسبب دفاع فرنسا عن نشر رسوم مسيئة للنبي محمد، وندد المحتجون أثناء المظاهرات بفرنسا في مسيرات بشوارع عدة دول ذات أغلبية مسلمة.

وأعرب عدد من الزعماء في آسيا عن دعمهم لفرنسا بعد هجمات الخميس، في ذكرى المولد النبوي.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون “إنه أشد أعمال الإرهابيين الوحشية قسوة وجبنا وشراسة ويتعين التنديد به بأشد السبل الممكنة”.

وأضاف لوسائل الإعلام اليوم الجمعة أنه أعرب عن دعمه لماكرون.

وقال “نحن نتشارك نفس القيم، ونؤيد نفس الأشياء”.

كما ندد موريسون بتعليقات رئيس الوزراء الماليزي السابق مهاتير محمد الذي قال إن للمسلمين الحق في الغضب وقتل “ملايين الفرنسيين بسبب مذابح الماضي”، واصفا إياها بأنها سخيفة.

وكتبت السفيرة الأمريكية في ماليزيا، كمالا شيرين لاخدهير على تويتر ردا على تصريحات مهاتير محمد إن “حرية التعبير حق، والدعوة إلى العنف ليست كذلك”.

وقال مهاتير إن تصريحاته أُخرجت من سياقها، في حين قال عبد الهادي أوانج، وهو شخصية بارزة في الحكومة الماليزية، إن تصريحات ماكرون لا يمكن تبريرها.

وقال عبد الهادي وهو قيادي في الحزب الإسلامي الماليزي “تصريحات الرئيس الفرنسي تفضح عداءه للإسلام والمسلمين”.

وأعرب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي عن دعمه لموقف ماكرون وندد بالعنف.

ووقع هجوم نيس بعد أقل بقليل من أسبوعين من حادث آخر قطع فيه مهاجم يبلغ من العمر 18 عاما رأس مدرس في إحدى ضواحي باريس بعد أن عرض المدرس رسما مسيئا للنبي محمد في فصل دراسي.