المشهد اليمني الأول/

أعلنت وزارة الصحة العامة والسكان، المرحلة الأولى للتسعيرة الموحدة في العيادات والمراكز والمستشفيات الخاصة.

كما أعلن وزير الصحة الدكتور طه المتوكل، في مؤتمر صحفي بصنعاء اليوم، بحضور أمين العاصمة حمود عباد ووكلاء وزارة الصحة ورؤساء الهيئات ومدراء المستشفيات واتحاد المستشفيات الخاصة، نتائج تقييم المراكز الطبية الخاصة بأمانة العاصمة، والمرحلة الثانية من نتائج التقييم لمكافحة العدوى في المستشفيات العامة والخاصة.

وأوضح وزير الصحة العامة والسكان، أن المرحلة الأولى من التسعيرة الموحدة تشمل 800 خدمة من خدمات المعاينة والفحوصات المخبرية والكشافات التشخيصية.

واعتبر الوزير المتوكل هذه الخطوة بداية عهد جديد لإنهاء العشوائية في القطاع الصحي التي استمرت لسنوات .. لافتا إلى أن تسعيرة الخدمات الطبية أمر ملح ومطلب شعبي.

وأكد أن التسعيرة التي تم فيها مراعاة مصلحة المستثمر والمواطن، سيتم نشرها عبر موقع الوزارة لكي تكون متاحة للجميع وسيتم إلزام المستشفيات والمراكز الطبية بإظهارها للعامة.

وقال ” لن نسمح باستغلال المواطن وتم عمل التسعيرة وفق معايير دقيقة وواضحة اعتمد عليها في تقدير كلفة الخدمات الطبية بما في ذلك ظروف العدوان وتم وضع حد أدنى وأعلى للتسعيرة وفقا لمستويات المستشفيات ولا يسمح للمنشأة الطبية بتجاوز الحد الأعلى”.

وأشاد وزير الصحة، بجهود الفنيين والمختصين في القطاع الصحي واتحاد المستشفيات الخاصة في انجاز هذا المشروع.

وفيما يخص تقييم المنشآت الصحية، أكد وزير الصحة أن عملية التقييم مستمرة للنهوض بالوضع الصحي في مختلف المحافظات.

ولفت إلى أن أداة التقييم تم تحديثها لتشمل الجانب البنيوي والوظيفي والأداء.. مشيرا إلى أنه تم تقييم 454 مركزا صحيا خاصا في أمانة العاصمة وصدر قرار بإغلاق كلي لـ86 مركزا طبيا وإغلاق جزئي لـ24 مركز وسحب تراخيص مراكز أخرى.. مؤكدا أن هناك 212 مركز صحي غير مرخص.

واستعرض الدكتور المتوكل، نتائج تقييم المرحلة الثانية لمكافحة العدوى في المستشفيات العامة الخاصة.. لافتا إلى أن مكافحة العدوى قضية أساسية ومن أولويات الوزارة خاصة في هذه المرحلة.

وأكد أهمية تقييم وتصنيف المنشآت الطبية العامة والخاصة بهدف تجويد الخدمات الصحية والطبية المقدمة للمواطنين.. لافتا إلى أنه تم اليوم تدشين النظام المعلوماتي لقطاع الرعاية واستكمال نظام الأتمتة في المنشآت الطبية العامة.

وأكد وزير الصحة، استمرار الوزارة في المتابعة والتقييم وتصحيح أوضاع المنشآت الطبية والصحية وتحسين خدماتها.

من جانبه أكد أمين العاصمة، دعم السلطة المحلية لتطوير القطاع الصحي بالأمانة وتقييمه وتحسين خدماته الطبية.. لافتا إلى أن صحة المواطن هي العنوان الرئيسي الذي ينبغي على الجميع الاهتمام به.

وأوضح عباد، أن القطاع الصحي بأمانة العاصمة يشهد تطوراً في الجوانب العلاجية والتكنولوجية، ما يتطلب من مقدمي الخدمات الصحية أو القائمين على المؤسسات والمنشآت الطبية، مواكبة التطورات في المجال الطبي.

وأشاد أمين العاصمة، بجهود قيادة وزارة الصحة وكوادرها في النهوض بالوضع الصحي خاصة في ظل الظروف الراهنة التي تمر بهاد البلاد.

بدورة أشار مدير مكتب الصحة بأمانة العاصمة الدكتور مطهر المروني، إلى أن النهوض بالقطاع الصحي يأتي في إطار الإلتزام بتطبيق المعايير والأدلة النمطية التي أقرتها الوزارة لتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين.