المشهد اليمني الأول/

بثت قوات قره باغ الأرمنية اعترافات جديدة لإرهابي سوري، قالت إنها ألقت القبض عليه خلال قتاله إلى جانب قوات أذربيجان.

وبحسب المشاهد، يقول المرتزق السـوري الذي يدعى، يوسف العابد الحجي، أنه من أبناء قرية الزيادية الواقعة في ريف جسر الشغور بمحافظة إدلب بشمال غربي سـوريا، مضيفا أنه من مواليد عام 1988 ومتزوج ولديه خمسة أطفال.

ويقول إنه جاء من جسر الشغور مقابل مبلغ 2000 دولار شهريا “لمحاربة الكفار”، وتابع: “لم تكن هناك وعود إضافية فقط 2000 في نهاية الشهر، اعتمادًا على العمل المنجز يمكنهم منح مكافآت”.

ويوضح المرتزق السـوري المعتقل إن مبلغ 100 دولار “مقابل رأس كل كافر” من القوات الأرمنية، بحسب وصفه، مؤكدا وجود تعليمات محددة بالقتل وقطع الرؤوس.

هذا وأكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف صباح اليوم أن بلاده أبلغت مسؤولي جمهورية أذربيجان وأرمينيا وروسيا وتركيا بأنها لا تسمح بتواجد الإرهابيين قرب حدودها.

وفي تصريح أدلى به للتلفزيون الإيراني حول زعزعة الأمن بسبب نقل الإرهابيين خاصة بقايا تنظيم داعش الإرهابي إلى منطقة قره باغ ومشاورات الجهاز الدبلوماسي للتصدي لهم، قال ظريف: نحن واثقون تقريبا من أن الإرهابيين كانوا متواجدين في الاشتباكات وقد أكدنا بأن هذا الأمر لا يخدم مصلحة احد.

وأضاف أننا خلال المحادثات الاخيرة وحتى قبلها أطلعنا مسؤولي جمهورية أذربيجان وأرمينيا وكذلك روسيا وتركيا بأن الجمهورية الاسلامية الإيرانية لا تتحمل مثل هذا الامر.

وتابع وزير الخارجية بأن الإرهابيين ليسوا متواجدين الآن في الشريط الحدودي المحاذي لبلادنا إلا أن الاحتمال كبير بتواجدهم في مسافة ما عن حدودنا، وقد أعربنا عن قلقنا هذا للطرفين.

– من اعترافات المرتزق السوري
– مرتزق سوري ألقي أسر خلال معارك في قره باغ