المشهد اليمني الأول/

كشف وزير الخارجية اليمني المهندس هشام شرف، عن تحركات سياسية تجري بشأن اليمن وذلك على مستوى مجلس الأمن وجهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث.

وأكد الوزير شرف خلال عرضه لرئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز بن حبتور أهم التطورات السياسية والدبلوماسية المتصلة بالمحنة اليمنية، أن صنعاء مستمرة بالتواصل مع سفراء عدد من الدول ذات العلاقة بالشأن اليمني لتأكيد استمرار موقف القيادة اليمنية ممثلة بالمجلس السياسي الأعلى وحكومة الانقاذ بالدعوة للسلام والمصالحة الوطنية.

وأكد وزير الخارجية أن نتائج تلك التحركات ستعتمد على ما ستتخذه الاطراف الدولية من إجراءات فعالة على الواقع كمؤشرات توجه حقيقي نحو التسوية السياسية والسلام العادل ويأتي على رأسها الدعوة لمصالحة فعلية واستكمال تبادل الأسرى وتحقيق وقف فعلي للعمليات العسكرية العدوانية وكل أشكال التحركات العسكرية.

ولفت إلى صنعاء شددت في مباحثاتها الأخيرة على اهمية فتح المعابر الجوية والبحرية والبرية والذي يأتي على رأسها السماح للطيران المدني والتجاري باستخدام مطار صنعاء الدولي وتسهيل عودة العالقين بالخارج والمسافرين إلى مختلف أنحاء العالم.

وتطرق الوزير شرف إلى أنه تم التأكيد على ضرورة الأخذ بالاعتبار تناول الملف الاقتصادي والمالي ودفع رواتب موظفي الدولة ومعالجة التداعيات التي تسبب فيها العدوان ووضع الحلول المناسبة للتخفيف من المعاناة التي يواجهها المواطن اليمني بشكل يومي.. مستعرضا طبيعة هذه المعاناة التي يعبر عنها واقع يعيشه كل من عانى من تأثيرات عدوان عسكري واقتصادي ومالي وإنساني استمر لحوالي ست سنوات، في ظل صمت دولي تحكمه المصالح مع دول العدوان.

وأكد أن موقف صنعاء واضح لا لبس فيه في الجانب المتعلق بالتسوية السياسية وخطوات السلام العادل الذي يأتي بالدرجة الأولى استجابة لمطالب الشعب اليمني ولصالح أبناء اليمن عامة ورفع معاناتهم اليومية.

كما قدّم وزير الخارجية شرحاً بأهم نشاطات الوزارة في تقديم الخدمات القنصلية والتدريب والتأهيل السياسي والدبلوماسي فى إطار المعهد الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية، علاوة على مساهمتها في سياق احتفال الشعب بذكرى المولد النبوي.

وقد ثمن رئيس الوزراء جهود وزارة الخارجية وكادرها المتميز .. مؤكداً أن تلك الجهود ستلقى كل الدعم بما يعزز من امكانيات الوزارة في تقديم خدماتها في الداخل والخارج وتطوير كوادرها التي أثبتت جدارتها خلال نحو ست سنوات من العدوان والحصار.

وعبر عن تقديره للمساهمة المتميزة للوزارة خلال فترة الاحتفال بذكرى مولد الرسول الأعظم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وآله وسلم والتنسيق والتنظيم للمشاركة الفعالة لعدد من الجاليات العربية والإسلامية في الحفل المركزي الذي أٌقيم بميدان السبعين بالعاصمة صنعاء.
حضر اللقاء نائب عميد المعهد الدبلوماسي وكبير المدربين الدكتور نجيب الزعيمي