المشهد اليمني الأول/

لاتزال المناشدات المتضامنة مع ماهر الأخرس الذي أمضى حتى يومه الـ99 إضرابه عن الطعام تتفاعل في الأوساط الفلسطينية والعربية، ووالدته تناشد عبر “الميادين” العالم لإنقاذ إبنها.

ناشدت والدة الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس، عبر الميادين “ضمير العالم” إنقاذ إبنها المضرب عن الطعام منذ 99 يوماً.

وقالت والدة الأسير الأخرس للميادين، مساء الإثنين “لن أسامح كل من سكت وكل من لم يتحرك لإنقاذ ماهر”.

وأضافت: “ما من مسؤول تواصل معنا من أجل قضية إبني وإنقاذه”.

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان، قال في حديث للميادين مساء الإثنين إن “الأسير ماهر الأخرس يقتل بالصمت العربي وتواطؤ الدول المطبّعة”.

وأضاف عدنان أن “القيمة التي يمثلها ماهر الأخـرس تستحق أن نقف موحدين كفلسطينيين من أجله في قطاع غزة والضفة الغربية”.

من جهته، أكد الناطق باسم لجان المقاومة الفلسطينية أبو مجاهد في حديث للميادين أن المقاومة الفلسطينية مطالبة بدورها في الدفاع عن الأسير الأخرس، وحذّر من أن “أي مساس بحياته ستقوم المقاومة بدورها، لأن العدو لا يفهم سوى لغة القوة”.

رئيس الحكومة الفلسطينية محمد أشتية طالب من جانبه المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسير الفلسطيني ماهر الأخـرس.

وحذّر نادي الأسير الفلسطيني أمس الأحد من التدهور الخطير والمتسارع الذي طرأ على الوضع الصحي للأسير ماهر الأخـرس.

وكان الأسير ماهر الأخـرس قال في مقابلة من مستشفاه مع الميادين في 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، إن الحرية تنتزع انتزاعاً من الاحتلال وليس عبر استجدائها من مجلس الأمن، مؤكداً استمراره في الإضراب عن الطعام. وقال: “جوابي الوحيد للاحتلال دائماً حريتي أو الشهادة”.

وفي السياق، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم عن أن تل أبيب تجري عملية تصفية للأسير ماهر الأخـرس من دون محاكمة ومن دون ارتكاب جريمة.

ويتفاعل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مع قضية الأسير الأخرس عبر نشر صوره، وعبارات التضامن معه وضد الاعتقال الإداري بحقه.