المشهد اليمني الأول/

يتواصلُ ارتفاعُ مستوى الفوضى التي تشهدها مدينة تعز الواقعة تحت سيطرة مرتزِقة العدوان الأمريكي السعودي، بالتوازي مع تواصل الصراعات الداخلية بين فصائل وعصابات المرتزِقة.

وفي هذا السياق، أفادت مصادر محلية بأن اشتباكاتٍ اندلعت في المدينة، أمس الأحد، بين عصابات من مرتزِقة العدوان، بعد أن حاول مسلحون منهم اغتيالَ قائد عصابة أُخرى يُدعى “عدنان الحبشي”.

وأوضحت المصادر أن محاولة الاغتيال فشلت وأفضت إلى مواجهة مسلحة أسفرت عن مقتل أحد المسلحين، وإصابة المدعو “الحبشي” وإصابة مواطن.

جاء ذلك بالتوازي مع حادثة قتل نفذها عناصر تابعون لقوات سلطات المرتزِقة (حزب الإصلاح) داخل أحد مستشفيات المدينة.

وأفَادت مصادر إعلامية بأن مجموعة من مرتزِقة ما يسمى “اللواء 22 ميكا” التابع لمرتزِقة حزب الإصلاح، اقتحموا مستشفى “الروضة” بالمدينة، وقتلوا شخصا بداخله.

وتضاربت الأنباء حول الشخص القتيل، حَيثُ قالت بعض وسائل الإعلام إنه مسلح دخل في ملاسنةٍ مع عناصر المرتزِقة وفر منهم إلى داخل المستشفى لكنهم لحقوا به، فيما قالت مصادر أُخرى إنه جريح كان يتلقى العلاجَ داخل المستشفى وقام المرتزِقة بإعدامه.

وقد شهدت مدينة تعز العديدَ من حوادث إعدام الجرحى داخل المستشفيات، في ظل الصراعات المتواصلة بين فصائل المرتزِقة.

ويأتي كُـلّ ذلك في إطار فوضى واسعةٍ ومتصاعدة تشهدها المدينة؛ بسَببِ سيطرة فصائل المرتزِقة عليها، حَيثُ يرتفعُ مستوى الجرائم بشكل مخيف، وترتكبُ فصائلُ المرتزِقة اعتداءاتٍ متواصلةً ومتنوعةً بحق المواطنين، كما يسهم الصراع الداخلي المستمر بين الفصائل في رفع مستوى هذه الفوضى، حَيثُ تشهد المدينة مواجهات واشتباكات متكرّرة بين هذه الفصائل داخل الأحياء السكنية.

photo ٢٠٢٠ ١١ ٠٢ ٢٣ ٤٥ ٢٤