المشهد اليمني الأول/

لا يزال الغموض يحيط بنتائج التصويت في الانتخابات الأمريكية الرئيسية لتحديد الفائز بين المرشحين الجمهوري دونالد ترامب والديمقراطي جو بايدن.

بايدن تمكن من إحداث تغير جذري في ولاية ميشيغان التي تملك 16 مقعدًا في المجمع الانتخابي ويتقدم حاليًا على ترامب بفارق قليل (أي 49.4% مقابل 49%) بعد فرز 94% من أصوات الناخبين.

بينما يتخلف ترامب عن بايدن في ولاية ويسكونسن (10 مقاعد في المجمع الانتخابي الأمريكي) بـ48.9% مقابل 49.6% من أصوات الناخبين، بعد فرز 95% من الأصوات.

وفي ولاية نيفادا التي تتضمن ستة مقاعد في المجمع الانتخابي يتخلف ترامب عن بايدن، بـ49.2% مقابل 48.6% من الأصوات، لكن الوضع هناك قد يشهد تغيرات مفاجئة لأنه حتى الآن تم فرز 67% من أصوات الناخبين فقط، حيث تأجل فرز بقية الأصوات إلى صباح غد الخميس.

وفي الوقت نفسه، يتصدر ترامب على حساب بايدن في ولايات رئيسية أخرى، على رأسها بنسلفانيا التي يعود إليها 20 مقعدا في المجمع الانتخابي (54.5% مقابل 44.4% بعد فرز 66% من الأصوات).

وحصد بايدن حتى الساعة، 238 صوتاً من أصل الأعضاء الـ538 في المجمع الانتخابي، مقابل 213 صوتا لدى ترامب وبناء على هذه الأرقام، سيبلغ عدد الأصوات التي تمكن بايدن من تأمينها في المجمع الانتخابي الأمريكي، 270 صوتا، في حال تحقيقه فوزا في ويسكونسن ونيفادا وميشيغان، ما سيعني انتصاره في الانتخابات.

بايدن والمجمع الانتخابي

وفي السياق، أعربت مديرة الحملة جنيفر اومالي ديلون عن قناعتها بأن المرشح الديمقراطي على طريق الفوز، وسيتمكن من الحصول على 270 من أصل أصوات الأعضاء الـ538 في المجمع الانتخابي حتى نهاية اليوم.

ورجحت مدير الحملة أن يحقق بايدن فوزا في ولايات ميشيغان وويسكونسن وبنسلفانيا وأكبر نسبة من الأصوات مما حصل عليه ترامب في انتخابات عام 2016، متوقعة فوز بايدن أيضا في نيفادا.

من جانبه، قال المدير الآخر في حملة بايدن، بيل ستيبين: “إذا أحصينا جميع الأصوات الصحيحة فإننا سنفوز”.

ماذا عن ترامب ؟

بدوره، قال مدير حملة ترامب الانتخابية بيل ستيبين إن الرئيس الأمريكي سيفوز في ولاية أريزونا بفارق 30 ألف صوت، على الرغم من التقارير التي تتحدث عن تفوق بايدن.

وأوضح ستيبين أن أي تقارير إعلامية حسمت النتيجة لصالح بايدن في أريزونا “هي تقارير مخطئة تماما”، مضيفا أن ترامب سيتفوق فيها بـ30 ألف صوت.

وتابع: “إذا احتسبنا جميع الأصوات المدلى بها قانونيا، فإننا نعتقد أن الرئيس سيفوز”.

إقبال تاريخي

وبلغت نسبة المشاركة في هذه الانتخابات أعلى مستوى منذ 120 عاما، بحسب مركز توقعات الانتخابات الأمريكية، إذ جرت عملية الاقتراع بمشاركة 160 مليون شخص من أصل 239 مليون.

وأوضحت بيانات الموقع أن نسبة الإقبال يتوقع أن تصل بالتالي إلى مستوى 66.9%، وهو يعتبر الأعلى منذ العام 1900 حينما بلغ 73.7%.

ولم يتم حتى الآن الإعلان عن أي نتائج رسمية للسباق الانتخابي بين ترامب وبايدن، لكن كلًّا من الطرفين اعتبر في تصريحات علنية أنه على وشك الانتصار، وذلك تزامنا مع استمرار عملية فرز الأصوات بسبب أعداد غير مسبوقة للمشاركين في التصويت عن بعد.