المشهد اليمني الأول/

قائد عمليّات الأنبار قاسم مصلح، يؤكد أنّ الحشد الشعبي “تمكّن من قطع الإمدادات لخلايا داعش”، مشدداً على “استمرار العمليّات الأمنيّة لملاحقة التنظيم حتى القضاء عليه”.

اختتمت قيادة عمليّات الأنبار للحشد الشعبي اليوم الخميس، عمليّة نوعيّة استمرت 3 أيام في صحراء غرب الأنبار واستهدفت مناطق متعددة مهمة للقضاء على إمدادات تنظيم “داعش” الإرهابي.

قائد عمليات الأنبار للحشد قاسم مصلح، قال إنّ الحشد الشعبيّ “تمكّن من قطع الإمدادات لخلايا داعش، بتدمير مقرات كان يستغلّها وتحتوي على مواد غذائيّة وطبيّة تساعد عناصر التنظيم”، مشدداً على “استمرار العمليّات الأمنيّة لملاحقة التنظيم حتى القضاء عليه”.

في سياق متصل، تمكّن جهاز الأمن الوطني في محافظة الأنبار، من إلقاء القبض بناءً على موافقات قضائيّة على 3 عناصر إرهابيّة، يعملون بما يسمى “ديوان الجند” التابع لولاية الجزيرة بصفة عناصر أمنيّة.

الموقوفون اعترفوا بـ”جمع المعلومات لصالح عصابات داعش عن الضباط والمنتسبين والمتعاونين مع الأجهزة الأمنيّة لغرض تصفيتهم؛ وقد جرى إحالتهم إلى الجهات القانونيّة المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم”.

من جهة أخرى، استشهد 3 نساء بانفجار عبوّة ناسفة على دراجة ناريّة كانت تقلهن في منطقة ناحية العبارة بمحافظة ديالى، وعند وصول قوّة من الشرطة إلى محل الحادث انفجرت عبوّة أخرى، مما أدى إلى إصابة 3 من المنتسبين.