المشهد اليمني الأول/

تضاربت الأنباء حول مصير قائد القوات السعودية في محافظة مأرب، ورئيس أركان قوات “حكومة هادي”، جراء تعرضهما لقصف مجهول في صحراء اليتمة بمحافظة الجوف.

وقالت مصادر خاصة في محافظة مأرب، بأن العميد الركن المرتزق “علي ساير العنزي” قـائد قوات تحالف العدوان في محافظة مأرب، والعميد المرتزق صغير بن عزيز رئيس أركان قوات “حكومة هادي”، تعرضا منذ يومين، لقصف صاروخي مجهول ما بين محافظتي مأرب والجوف، وبأن قوات التحالف تتكتم بشدة حول مصيرهما.

من جهته قال الشيخ حمد الشبواني، أحد مشايخ قبيلة عبيدة الموال لتحالف العدوان، في منشور له على موقع “فيسبوك”، مساء أمس، “أكد لي أحد المقربين من العميد صالح سالم العمري صحة ما تناقلته بعض مواقع الأخبار عن تعرض الجنرال صغير بن عزيز وقائد قوات التحالف لمحاولة اغتيال بصحراء الجوف يوم أمس اثناء زيارتهم لمحور اليتمة، نتيجة قصف مدفعي من الخلف”.

ووجه المنافق الشبواني، اصابع الاتهام إلى محافظ الجوف لدى “حكومة هادي” والقائد العسكري السابق لقوات التحالف لما يسمى محور الجوف “الشيخ امين العكيمي”.