المشد اليمني الأول/

أفادت شبكة “سي أن أن” الأمريكية بأن بعض كبار المسؤولين في البيت الأبيض، بدأوا في التراجع بهدوء عن دعم الرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

ونقلت الشبكة عن مصادر تأكيدها أن هذه الخطوة جاءت، بعد نشر النتائج الأولية لفرز الأصوات في بنسيلفانيا وجورجيا.

وأضافت نقلاً عن مستشار كبير للرئيس تـرامب قوله عن السباق الانتخابي: “لقد قضيّ الأمر”، فيما قال مستشار آخر عن ترامب: “إنه في عزلة”.

وأشارت المصادر إلى أنه لا يزال هناك بعض المساعدين والحلفاء حول الرئيس “يخبرونه بما يريد أن يسمعه”.

ويبدو وفق آخر تطورات فرز الأصوات بأن حظوظ صاحب البيت الأبيض في الفوز بولاية ثانية باتت ضئيلة، مع اقتراب منافسه الديمقراطي جو بايدن من الحصول على 270 صوتاً لأعضاء المجمع الانتخابي المطلوبة للفوز بكرسي الرئاسة الاميركية.

وقال بايدن إنه حصد 74 مليون صوت، وهو الأكبر في تاريخ الانتخابات الأمريكية، وإنه في طريقه للحصول على 300 صوت في الكلية الانخابية، واعداً أن لايدخل الولايات المتحدة في حروب لامتناهية.

ولفت إلى أنه سيعمل من أجل جميع الأميركيين، وقد وضع خططه مع كمالا هاريس لمعالجة تبعات أزمة فيروس كورونا والتباطؤ الاقتصادي.

من جهته، توقّع ترامب أن يستعيد تقدمه في بعض الولايات، مع المضي قدماً في الإجراءات القانونية التي وعد باتخاذها في الولايات، التي تأخر فيها لمصلحة خصمه بايدن. وقال ترامب في تغريدة على “تويتر” إنه “لا يحق لمنافسه المطالبة بالرئاسة، مؤكداً انطلاق الإجراءات القانونية في الولايات التي فاز بها بايدن”.

وفيما تترقب الولايات المتحدة حسم اسم رئيسها، تتواصل عمليات فرز الأصوات في عدد من الولايات، وقد اتسع الفارق بين ترامب ومنافسه الديمقراطي بايدن لمصلحة الأخير، وخاصة بعد فرز الأصوات في الولايات المتبقية، حيث تقدّم بايدن على ترامب في جورجيا بـ 4263صوتاً.

الرئيس ترامب، كان قد قال في وقت سابق، إن “الشعب الأميركي يستحق شفافية كاملة في الانتخابات”، مضيفاً “منذ البداية قلنا يجب عدّ الأصوات، ويجب عدم احتساب بطاقات الاقتراع غير القانونيّة، ومع ذلك فقد واجهنا مقاومة لهذا المبدأ الأساسي من قبل الديمقراطيين”.