المشهد اليمني الأول/

بعد فوز جو بايدن المرشح الديموقراطي للإنتخابات الأمريكية الرئاسية نحو البيت الأبيض، وخسارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب السباق الإنتخابي، أصدر العاهل السعودي الملك سلمان قراراً “مفاجئاً ومتأخراً” يتعلق بتركيا.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن العاهل السعودي وجّه مركز الملك سلمان وجّه بتقديم “مساعدات عاجلة للأشقاء في تركيا للتخفيف من آثار زلزال أزمير”.

وبحسب الوكالة السعودية: “يأتي ذلك انطلاقًا من حرص الملك سلمان على الوقوف إلى جانب الشعب التركي الشقيق والتخفيف من آثار الزلزال الذي تسبب في خسائر فادحة بالأرواح والممتلكات، وامتدادا للدور الإنساني للمملكة العربية السعودية بالوقوف مع المتضررين، في مختلف الأزمات والمحن”. وفق “واس”.

واستغرب متابعون ونشطاء توقيت قرار الملك سلمان واعتبروه متأخراً، خاصةً وأنّ الزلزال وقع قبل أسبوع، وأنّ هدفه حفظ “خط الرجعة” مع تركيا في ظلّ مؤشرات خسارة “ترامب” الإنتخابات الأمريكية، وفوز “بايدن”.

ويأتي قرار الملك سلمان كذلك، في وقتٍ تستمر فيه وسائل الاعلام السعودية وإعلاميون سعوديون بحملة لمقاطعة المنتجات التركية.

وفي 30 أكتوبر/تشرين أول الماضي، وقع زلزال بقوة 6.6 درجات قبالة ساحل قضاء “سفري حصار” بولاية إزمير غربي تركيا؛ ما أدى إلى مقتل 114 شخصا، إضافة إلى جرح المئات، وتدمير العديد من المباني السكنية جزئيا وكليا.