المشهد اليمني الأول/

أكد كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الإيرانية، العميد أبو الفضل شكارجي، أن إيران لن تسمح بإنشاء قواعد لـ”إسرائيل” بالقرب من حدودها والمنطقة المتنازع عليها، في إقليم ناغورنو كاراباخ.

وخلال حوار مع وكالة “ميزان”، قال شكارجي إن “تبعات هذا الأمر في حال حصوله ستكون على عاتق الدولة التي تسمح بوجود التكفيريين والمرتزقة الصهاينة”، وفق تعبيره.

ودعا أرمينيا وأذربيجان إلى “التزام الدقة التام”، مشدداً أن “أي تعرض لإيران سيواجه برد حازم”.

وأشار شكارجي إلى أن طهران تمتلك جاهزية ممتازة لمواجهة أي تهديد عبر وجود القوات الإيـرانية على الحدود.

وكان الرئيس الإيـراني حسن روحاني قال في اتصال هاتفي مع نظيره الأذربيجاني إلهام علييف يوم الجمعة الماضي إن بلاده مستعدة لاتخاذ أي إجراء لحل النزاع في كاراباخ، فيما أكد علييف أن أمن إيران من أمن اذربيجان، ولن يسمح لهذا النزاع بأن يؤدي إلى زعزعة الأمن في الدول المجاورة.

وأعلنت طهران الإثنين الماضي أنها أعدت خطة مفصلة لحل النزاع بين أرمينيا وأذربيجان، وأنها مستعدة لمناقشتها مع طرفي النزاع.

وقال وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي إن “إيـران لا تحتمل زعزعة الاستقرار في المناطق الحدودية لها”.

وتواصلت المعارك في إقليم ناغورنو كاراباخ بين القوات الأرمينية والأذربيجانية، بالرغم من الدعوات الدولية المتتالية لوقف إطلاق النار.

كذلك استمر تبادل الاتهامات بين الجانبين اللذين أعلن كل منهما تحقيق إنجازات ميدانية، وعرضت القوات الأذربيجانية اليوم مشاهد لمواقع قالت إن “القوات الأرمينية انسحبت منها مخلفة وراءها عتاداً ومعدات”.