المشهد اليمني الأول/

نجحت جهود قبلية قادها المشائخ نصر أبو شوارب وشوقي الصلاحي وجمال الأشموري وفكري السياغي في إنهاء قضية قتل راح ضحيتها طلال أمين العسرة من قبيلة الأشمور بمديرية خارف محافظة عمران.

وخلال الصلح القبلي عٌقد، اليوم الأحد، بصنعاء، بحضور عضو مجلس النواب محمد مشلي الرضي والشيخ علي حميد جليدان، أعلن رئيس لجنة الوساطة الشيخ نصر أبو شوارب نيابة عن آل العسرة العفو عن الجناة عبده صالح جريد وأولاده من قبيلة الحيمة الداخلية بصنعاء في القضية التي وقعت أحداثها قبل سبع سنوات تشريفًا للحاضرين.

وأكد أن العفو يأتي تلبية لدعوة قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي في لم الشمل والتسامي عن الجروح والحرص على رص الصفوف وتماسك الجبهة الداخلية في مواجهة العدوان الذي يستهدف اليمن أرضًا وإنسانًا.

وأشاد الشيخ أبو شوارب بمكرمة آل العسرة في العفو والتنازل عن القضية، ما يعكس قيّم التسامح وعادات القبيلة اليمنية الأصيلة، مؤكدًا أهمية تعزيز الروابط الاجتماعية وإصلاح ذات البين ومعالجة كافة الخلافات بطرق سلمية وإشاعة ثقافة الأخوة بين أبناء الوطن.

فيما عبر آل جريد، عن الشكر للجنة الوساطة في تقريب وجهات النظر والتنازل عن القضية في مشهد يُجسد أصالة القبيلة اليمنية في العفو والتسامح، مشيدين بموقف آل العسرة في التنازل عن القضية وإغلاق ملفها إلى الأبد.

وثمن الحاضرون جهود كل من سعى وساهم في لم الشمل ووحدة الصف ووأد الخلاف وإنهاء القضايا المجتمعية بطرق أخوية وفقًا للعادات والأعراف القبلية والتفرغ لمواجهة العدوان والدفاع عن اليمن وأمنه واستقراره.

حضر الصلح القبلي وكيل محافظة عمران باكر علي باكر والمشائخ يحيى غوبر ومحمد شردة وعامر الزودي وعدد من المشائخ والوجهاء من قبيلتي خارف بعمران والحيمة بصنعاء.