المشهد اليمني الأول/

أكدت حركة “الجهاد الإسلامي” في فلسطين، اليوم الأحد، أنها لا تعول على الانتخابات الأمريكية، ولا تراهن على حدوث تغيير في سياسات واشنطن تجاه القضية الفلسطينية.

وقال داود شهاب الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي ، تعقيباً على إعلان وسائل إعلام أمريكية فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن برئاسة الولايات المتحدة، أن “فلسطين لديها تجارب مريرة مع الإدارات الأمريكية المتعاقبة”.

ولفت إلى أن “أمريكا لديها تاريخ طويل من الانحياز لإسرائيل واستعداء الشعب الفلسطيني”.

وتابع: “هناك الكثير مما هو مطلوب من أمريكا فعله إذا أرادت أن تغسل تاريخا أسود في علاقاتها بالشعوب العربية والإسلامية والشعب الفلسطيني على وجه التحديد”.

وأشار إلى أن “الدعم الأمريكي لإسرائيل كان سببا مباشرا في جرائم قتل وإبادة وتطهير عرقي تعرض له الشعب الفلسطيني، وكانت سببا في ويلات ومعاناة قاسية وحصار كارثي”.

وشدد على أن الفلسطينيين “لن ينسوا ما فعلته إدارة ترامب من نقل السفارة للقدس وإعلان باطل بأن القدس عاصمة لإسرائيل وإجبار دول عربية على عقد اتفاقات تطبيع”.

وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت قطع اتصالاتها مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ إعلانه في 6 ديسمبر 2017، القدس عاصمة مزعومة “لإسرائيل”، ثم أتبعه بخطوته نقل سفارة واشنطن إلى القدس.

وعمل الرئيس الأمريكي السابق “ترامب” منذ توليه رئاسة البيت الأبيض مطلع 2017، على قطع تدريجي للمساعدات المالية عن الفلسطينيين، ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.