المشهد اليمني الأول/

أكدت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الاثنين، أن طهران لن نتفاوض مجددا بشأن الاتفاق النووي وعلى أمريكا انتهاج سياسة مغايرة لترامب وإلغاء الحظر لأنّها هي من انتهكت الاتفاق النووي.

وشدد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، على أن طهران لن تبدّل سياستها بتغيير الوجوه في البيت الأبيض.

وردًا علی سؤال حول ما إذا کان فریق بایدن علی اتصال مع إیران بعد أو قبل الانتخابات الرئاسیة الأمريكية ، قال: لا ، نحن في الأساس لسنا علی اتصال بأي شخص خارج القضایا المتعلقة تمامًا بالاتفاق النووی.

وأضاف علینا أن نری إلی أین تتجه الإجراءات الأمریكیة، لأن الإجراءات مهمة بالنسبة لنا ولیس الرسائل أو التكهنات والتحلیلات الإعلامیة،خاصة وأن حكومة بايدن لم تتسلم السلطة في الولایات المتحدة بعد، وبعد تولیها السلطة، نتخذ قرارات بناءً علی الظروف الجدیدة.

وفي السياق حث زاده دول المنطقة على أن لا تعلّق الآمال على الآخرين، وعليها أن تعلم أنّ الأمن لا يشترى، وقال: إن ذهاب ترامب قد يدفع جيراننا إلى إدراك أنهم لن يتمكنوا ممارسة الضغط وشراء الأسلحة وشراء الأمن. عليهم الوصول بسرعة إلى منطق أنه من الأفضل تحقيق آلية محلية.

وأكد استعداد إيران الدائم لمساعدة جيرانها بحيث يمكنها المساعدة حتى يصلوا الى هذه الحقائق في أقرب وقت.