المشهد اليمني الأول/

ثمن رئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس، دعوة رئيس المجلس السياسي الأعلى لمجلسي النواب والشورى لعقد جلسة مشتركة لمناقشة التطورات الأخيرة في سقطرى وأوضاع المناطق الجنوبية والشرقية المحتلة.

وأكد العيدروس خلال لقاءه اليوم بمحافظ أرخبيل سقطرى هاشم سعد السقطري على أن احتلال المحافظات الجنوبية والشرقية يأتي تنفيذاً لأجندة استعمارية، تستوجب من القوى الوطنية توحيد المواقف والجهود لطرد الغزاة الجدد .. محذراً من مخططات العدوان لخلط الأوراق وتثبيت احتلاله والتهيئة لتنفيذ مشاريع قوى النفوذ والهيمنة العالمية.

وندد العيدروس باستمرار الاحتلال السعودي الإماراتي لأجزاء كبيرة من اليمن.. لافتاً إلى الرفض الشعبي الكبير في المحافظات الجنوبية والشرقية للتواجد العسكري الإماراتي السعودي.

ولفت إلى استهداف تحالف العدوان للاستقرار والسلم المجتمعي بتلك المحافظات ودعمه للمليشيات المسلحة الهادفة النيل من وحدة الشعب اليمني .. مؤكداً أن الوحدة اليمنية هي الثابت والجوهري والأصيل، وما غيرها مؤقت ومزيف وزائل.
ونوه بنشاط محافظ سقطرى وبرامجه التي أعدها وتضمينها في الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة.

فيما أشار محافظ سقطرى إلى ما يتعرض له الأرخبيل منذ بداية العدوان للنهب في المقدرات والثروة السمكية والحيوانية والآثار والعبث بالتنوع البيئي للجزيرة وانتهى بسيطرة الإمارات عسكرياً على ميناء الأرخبيل وعدد من المقرات الحكومية وفي والمقدمة مطار سقطرى.

وأوضح أن احتلال الإماراتيين لجزيرة سقطرى تم تحت غطاء مسمى المساعدات الإنسانية للهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة خليفة وانتهى بإنشاء قواعد عسكرية إماراتية واستقدام عناصر من خارج المحافظة لإحداث تغييرات ديموغرافية في الأرخبيل.

ونوه المحافظ السقطري بدور أحرار وشرفاء الأرخبيل ودرهم في كشف مخططات الاحتلال الإماراتي الإسرائيلي في المحافظة.