المشهد اليمني الأول/

أكد رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي الثلاثاء، عدم وجود اتفاقية بديلة عن الاتفاق مع الصين، في إشارة إلى الحديث عن إلغاء نتائج زيارة سلفه عادل عبد المهدي إلى الصين.

وقال الكاظمي في بيان حكومي، إن “العراق يجب أن يكون بيئة جاذبة للاستثمار وليس طاردة، لأننا بحاجة فعلية للاستثمارات وتوفير فرص العمل والإعمار”، مضيفاً “هناك حملات تشكيك بأي تقارب للعراق مع أي دولة، ترافقه شائعات تهدف إلى خلط الأوراق وتعطيل أي تفاهم يصب في صالح البلد”.

وبشأن رواتب الموظفين أشار لكاظمي إلى أن “إطلاقها سيكون بعد تصويت مجلس النواب على قانون الاقتراض”.

وتطرق البيان إلى العلاقات مع السعودية ونقل عن الكاظمي قوله، إن “المجلس التنسيقي العراقي السعودي عقد اجتماعات متواصلة خلال اليومين الماضيين، للوصول الى مجموعة تفاهمات بخصوص قطاعات الصناعة والتجارة والزراعة والنفط والتعليم والثقافة وغيرها”.