المشهد اليمني الأول/

قال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث لا خيار في اليمن أفضل من وقف إطلاق النار المصحوب بالعودة إلى العملية السياسية.

وأوضح غريفيث في إحاطة مُقدَّمة إلى مجلس الأمن اليوم الأربعاء حول آخر المستجدات في اليمن، أن هناك مبدأ غالبا ما يتكرر ذكره في سياق النزاعات في كل أنحاء العالم، ذلك أنَّه على أطراف النزاع أن يكونوا هم أصحاب الحل إن أرادوا حلا قابلا للتطبيق وإن أرادوا سلاماً مستداما.

وأضاف المبعوث الأممي أن اليمن ليس استثناءً من تلك القاعدة، فالنزاع قائم بين الطرفين اليمنيين، ووحدها الالتزامات الجادة والمدروسة لقادة الطرفين قادرة على إنهاء هذا النِّزاع. وقد حان الوقت للطرفين لاتخاذ القرارات النهائية المطلوبة لكي تؤتي مفاوضات الإعلان المشترك ثمارها.

وأعرب عن إعجابه بالاجتماع الذي عُقِدَ مؤخراً في سويسرا حول إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين. وتمكَّنا من جمع الطرفين في اجتماع نجح في نتيجته التي أحيَت الأمل في نفوس كثير من اليمنيين، وآمل فعلاً أن أتـمكّن من جمع الطرفين مجدداً للمزيد من الاجتماعات لهذا الغرض.

وأشار غريفيث الى دورالمرأة اليمنية وشجاعتها وتصميمها على إنهاء الحرب وبناء السلام، وقال: فيكنّ بالفعل بطلات السلام في اليمن.

وأكد على أنه لا خيار أفضل من وقف إطلاق النار المصحوب بالعودة إلى العملية السياسية لكي يعيد الطرفان الاستقرار إلى الخطوط الأمامية، وهذا ما يمكنهم أن يجلبوه للشعب اليمني من خلال الإعلان المشترك.