المشهد اليمني الأول/

نهى صلح قبلي بمحافظة صنعاء، اليوم الجمعة، قضية قتل بالخطأ بين أسرة المجني عليه هاشم رشيد الراجحي من محافظة ريمة وأسرة الجاني عبد الإله محمد المحاقري من مديرية سنحان محافظة صنعاء.

وخلال موقف الصلح قبلي الذي قاده عدد من المشائخ والوجهاء والشخصيات الاجتماعية بتوجيهات محافظي صنعاء وريمة، أعلن أولياء الدم من آل الراجحي العفو عن الجاني من آل المحاقري والتنازل عن القضية.

وفي اللقاء بحضور عدد من مسؤولي ومشائخ مديرتي كسمة وسنحان، دعا عضوا مجلس الشورى حسن محمد طه ومنصور المنتصر ووكيل محافظة ريمة فهد الحارسي وشيخ مشائخ ريمة عنان شايع إلى تضافر الجهود لحل الخلافات التي تؤثر على تماسك المجتمع وأهمها الثأر للم الشمل بين فئات المجتمع وقبائله ومناطقه.

من جهته أشار نائب مشرف محافظة صنعاء يحيى المؤيدي إلى أن حل القضية يترجم مساعي القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى في معالجة القضايا والنزاعات وتعزيز التماسك والتلاحم المجتمعي.

بدوره أكد وكيل محافظة صنعاء للقطاع الغربي أحمد الصماط الحرص على تماسك الجبهة الداخلية، بما يعزز من عوامل الصمود في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته.

من جانبه أشار الوكيل أبو نجوم المحاقري إلى حرص قيادة محافظة صنعاء على دعم مساعي الصلح قبلي ومعالجة النزاعات لتعزيز أواصر الإخاء والتسامح وإصلاح ذات البين وإحلال قيم السلام والطمأنينة بما يخدم مصلحة الوطن وتوحيد الجهود لمواجهة العدوان.

بدورهم عبر أولياء الدم وأسرة الجاني عن تقديرهم لجهود قيادة محافظة صنعاء وريمة والمشائخ والوجهاء وكل من ساهم في حل القضية.

وثمنوا دور قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي الذي يولي القضايا المجتمعية اهتمامًا كبيرًا للحفاظ على وحدة وتماسك المجتمع.