المشهد اليمني الأول/

صعد النظام البحريني من اعتقالاته التي تطال المواطنين، حيث تخطى عدد المعتقلين 14 شخصا في أقل من أسبوع، كما طال بعضها عددًا من النسوة.

واعتقلت عصابات نظام آل خليفة «السيد طه السيد جلال» من بلدة السقية والشاب «أحمد الوادي» من إسكان عالي، و«السيد عبدالله السيد محمد» و«إبراهيم الشملان» من أبو قوة ولا تزال أخبارهم منقطعة.

وأفادت مصادر حقوقية باعتقال 4 نسوة ضمن سياسة قمع حرية الرأي والتعبير، وإيقافهن في سجن مدينة عيسى، ٧ أيام على ذمة التحقيق، إحداهن في العقد الخامس من عمرها، مصابة بمرض السكلر، في العقد الخامس، والثانية تجاوزت 60 سنة مصابة بأمراض مزمنة وقد تعرضت للإغماء في أثناء التحقيق معها.

يشار إلى أن المختطفين غالبًا ما ينقلون إلى أوكار الإرهاب والتعذيب، حيث يخفيهم النظام البحريني لأيام أو أسابيع، يتعرضون خلالها لأبشع أنواع التعذيب لنزع اعترافهم بتهم كيدية وجاهزة وفق ما يقررها الجلادون، وذلك بعد أن أصدر حمد مرسومًا يمنح بشكل رسمي ما يسمى «جهاز المخابرات الوطني» («جهاز الأمن الوطني» سابقًا)، صلاحياتٍ مباشرةٍ بالاعتقال والتحقيق دون مساءلة.