المشهد اليمني الأول/

احتج آلاف التايلانديين اليوم السبت بالعاصمة بانكوك في أحدث تحرك ضمن سلسلة مظاهرات بدأت منذ أشهر ضد الحكومة وتطالب أيضا بإدخال إصلاحات على النظام الملكي في البلاد.

وتجمع الآلاف من مؤيدي النظام الملكي على بعد بضعة كيلومترات بقمصان صفراء ولوحوا بالأعلام التايلاندية بينما كانوا ينتظرون لتحية الملك ماها فاجيرالونكورن المتوقع أن يحضر فعالية محلية.

وكان التركيز في بداية الاحتجاجات التي اندلعت في يوليو على إقالة رئيس الوزراء برايوت تشان أوتشا، وهو قائد سابق للمجلس العسكري.

وتجمع نحو 2500 متظاهر عند نصب الديمقراطية في بانكوك وفقا لما ذكرته الشرطة ورددوا أغاني وأدوا رقصات تسخر من الحكومة.

وتحظى حكومة برايوت بالأغلبية في البرلمان لأن مجلسه العسكري اختار مجلس الشيوخ بأكمله قبل انتخابات العام الماضي التي يقول المعارضون إنها شهدت تلاعبا لإبقائه في السلطة. ويقول برايوت إن الانتخابات كانت نزيهة.

وقالت الشرطة إنها لن تلجأ إلى العنف لقمع المتظاهرين ونشرت 5100 جندي للحفاظ على الأمن والنظام.

وعلى بعد كيلومترين انتظر الآلاف من أنصار النظام الملكي وصول الملك حيث من يحضر مراسم افتتاح محطة مترو أنفاق.

وقال المحتجون إنهم سيديرون ظهورهم لدى مرور موكب الملك.

ويمكن لمنتقدي النظام الملكي أن يواجهوا عقوبة السجن 15 عاما بموجب قوانين العيب في الذات الملكية، لكن تلك الانتقادات انتشرت على نطاق واسع في الأسابيع الأخيرة.