المشهد اليمني الأول/

عندما انشقّت مجموعة صغيرة عن تنظيم «القاعدة» في اليمن، وأعلنت البيعة لأبي بكر البغدادي، أواخر عام 2014، توقّع كثيرون صعوداً متسارعاً لهذه المجموعة، يتناغم مع وضع مركزها في العراق وسوريا.

وقعت عدن في قبضة التنظيمَين عقب خروج الجيش و«اللجان» منها

لم يكن وضع تنظيم «داعش» في العراق وسوريا وحده وراء هذه التوقعات؛ فاليمن بلد دخَلَ لتوّه أزمةً جديدة وغير مسبوقة، تمثّلت في سيطرة «أنصار الله» على مؤسّسات الدولة في صنعاء.

وإلى جانب أن ما حدث في العاصمة مثَّل، في حدّ ذاته، فرصة للتنظيم ليبدأ نشاطه وتحرّكاته خارج دائرة ضغوط «الحرب على الإرهاب»، بسبب انهيار المؤسستَين العسكرية والأمنية وأجهزة الاستخبارات، جاء أيضاً والمزاج الشعبي مهيّأ لتقبّل خطاب طائفي متطرّف، نتيجةَ الضخّ الإعلامي الذي سبقَ ورافق هذا الحدث.

غير أن التنظيم بدا عاجزاً عن استيعاب مثل هذه الظروف، فضلاً عن استغلالها لمصلحته، إذا لا يزال، في واقع الأمر، مجرّد مجموعة منشقّة تفتقد إلى الخبرة، والإمكانات، والقدرة على التعامل مع الواقع وفقاً لظروفه وفرصه الخاصة.

لذا، حرص التنظيم على إثبات وجوده، من خلال عمليات انتحارية في صنعاء وصعدة، أكثر من حرصه على التأسيس لوجود يضمن له موقعاً أو دوراً فاعلاً في المستقبل.

عمليات إثبات وجود

يوم 20 آذار/ مارس من عام 2015، نفّذ التنظيم أولى عمليّاته في اليمن وأكثرها دموية، حين فجّر ثلاثة من انتحارييه أحزمتهم الناسفة وسط جموع المصلين داخل مسجدَي بدر والحشوش في العاصمة صنعاء.

العمليتان اللتان لم يسبق لليمن أن شهد مثلهما، أسفرتا عن مقتل 140 مصلياً بينهم المرجع الديني الزيدي، المرتضى بن زيد المحطوري، إضافة إلى إصابة المئات.

بالتزامن مع العمليَتين، أحبطت حراسة جامع الهادي في محافظة صعدة عملية ثالثة للتنظيم، غير أن الأخير لم يحقّق هدفه من وراء هذه العمليات، على رغم دمويتها.

«القاعدة» يتبرأ

عمليات مسجدَي بدر والحشوش لم ترعِب المجتمع اليمني فحسب، بل أرعبت حتّى تنظيم «القاعدة» الذي سارع إلى إعلان البراءة منها، ومن العمليات التي تستهدف التجمعات المختلطة، على رغم أنه كان قد استهدف، بعملية انتحارية، تظاهرة مختلطة في شارع القيادة في صنعاء، أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات.

لاحقاً، حرص «القاعدة» على خلق مسافة كبيرة بينه وبين «داعش»، من خلال التخلّي عن كثير من الأساليب العنيفة التي اشتُهر بها الأخير، كالقتل ذبحاً واستهداف التجمّعات المختلطة وغيرها.

وعلى رغم أن «القاعدة» نفّذ عملية قتل عن طريق الذبح في حقّ مجموعة من الجنود في حوطة الحبيب زين في وادي حضرموت جنوب شرقي اليمن، عام 2014، إلّا أنه عاد واعتبر القتل ذبحاً «أمراً مقزّزاً ومخالفاً للفطرة»، بحسب تصريح لمسؤوله العسكري نصر الآنسي.

«عاصفة الحزم العدوانية»

بعد ستة أيام فقط من استهداف المسجدين في صنعاء، أعلنت السعودية انطلاق عملية عسكرية في اليمن، تحت مسمَّى «عاصفة الحزم العدوانية» بحجة «استعادة الشرعية»، على إثر سيطرة قوات صنعاء على عدد من المحافظات الجنوبية، أبرزها عدن.

هذا التطوّر دفع تنظيمَي «القاعدة» و«داعش» إلى سحب معظم أفرادهما من العاصمة، لقتال الجيش واللجان الشعبية في الجنوب.

داخل مدينة عدن، تشكَّلت مقاومة عفوية من أبناء الأحياء، ولم تكن هناك أيّ قوّة عسكرية منظَّمة تابعة لـ«التحالف العدوان» تقاتل على الأرض في بادئ الأمر.

ومع دخولهما على خطّ المواجهات، كان تنظيمَا «داعش» و«القاعدة» هما القوَّتين الوحيدتَين المنظمتَين في المدينة، وعليهما استند «تحالف العدوان» بعد ذلك، بصرف النظر عن وجود تنسيق مباشر من عدمه.

إلى حصولهما على دعم عسكري ومالي كبيرين، تمكّن التنظيمان من استقطاب أعداد لا بأس بها من أفراد المقاومة التي كانت حديثة العهد في القتال، وتتحرّك من دون قيادة أو خطط.

كاتب روسي: هزم الجيش السعودي في اليمن هزيمة ساحقة، والاعتراف بالهزيمة أفضل من الانتحار

حرص «داعش» على إثبات وجوده من خلال عمليات انتحارية في صنعاء وصعدة

السيطرة على عدن

عقب خروج قوّات الجيش و«اللجان الشعبية» من عدن، وقعت المدينة تلقائياً في قبضة التنظيمَين، أما المقاومة، فقد عاد مسلّحوها إلى منازلهم، كونها مجرّد أفراد لا هيكل تنظيمياً لهم.

وعلى رغم أن التنظيمين لم يعلنا مشاركتهما في القتال في عدن، إلا أنهما لم يستطيعا أن يخفيا سيطرتهما على المدينة بعد ذلك، حين اضطرا إلى ممارسة دور السلطة، وفق مبادئهما الخاصة، حيث منع «داعش» الاختلاط في الجامعات وغيرها، كما سيَّر دوريات في بعض شوارع المدينة، وقام بتوزيع كُتيبات وذواكر تحوي موادّ صوتية ومرئية دعائية خاصة به.

8عودة حكومة المرتزقة

ضمن الترتيبات الخاصة بإعادة تطبيع الحياة في «المناطق المحتلة»، عادت حكومة المرتزقة إلى مدينة عدن، إلّا أنها سرعان ما قررت المغادرة، بعدما تعرّض مقرها ومقر القوات الإماراتية للاستهداف بسيارتَين مفخّختين قادهما انتحاريان من «داعش».

استهداف مسؤولي حكومة المرتزقة وقوات «تحالف العدوان» كان من نقاط الخلاف بين التنظيمين، حيث عدَّها «القاعدة» من الأمور التي تتعارض مع «السياسة الشرعية» للجهاد، والتي تقتضي تركيز الجهود لمحاربة «أنصار الله».

بعد استهداف حكومة المرتزقة، وجد «تحالف العدوان» أن تطبيع الحياة في المناطق التي اعتُبرت محرّرة، يتطلّب عملية عسكرية وأمنية جديدة، عمليّة تتطلّب هي الأخرى تجميع ما يمكن تجميعه من أفراد الجيش والأمن، لإعادة تأهيلهم وتدريبهم، وهو ما يعني أن المدينة ستظل تحت سيطرة التنظيمَين لأشهر مقبلة.

أزمة العنصر البشري

بين عامَي 2015 و2016، تمكَّن «داعش» من استقطاب عدد لا بأس به من أبناء عدن، بعد الدور الذي لعبه في عملية «تحرير» المدينة بزعمه، إلى جانب «القاعدة» وأفراد المقاومة الشعبية.

غير أنَّ عدد مقاتليه ظلّ متواضعاً على الدوام، إلى درجة أن العمليات الانتحارية كانت تستنزفه أكثر مما تحقّق له مكاسب، نظراً إلى صعوبة تعويض العنصر البشري، إلى ذلك، عاد عدد من عناصره إلى صفوف «القاعدة»، بعد أشهر من الانشقاق، بسبب خلافات حول بعض العمليات، كالتي تستهدف المساجد والتجمعات المختلطة وغيرها.

الاصطدام بالقبيلة

قبل عام 2016، كان لـ«داعش» وجود في عدد من المحافظات، وإن بأعداد قليلة، حاول التنظيم أن ينشط بأيّ شكل، ليحوِّل نشاطه الميداني إلى مادة إعلامية يُبرز من خلالها حضوره ووجوده على ساحة الأحداث في اليمن.

في هذا السياق، أقدم مسلحون تابعون له في وادي حضرموت على إعدام نحالين اثنين من أبناء قبيلة «الطواسل» في محافظة شبوة، بعدما عثروا على بطاقات عسكرية في حوزتهما، وهي بطاقات يحملها كثيرون لغرض الحماية، ولا تعني بالضرورة الانتماء إلى مؤسّسة عسكرية أو أمنية.

حرص المسلحون على تنفيذ عملية القتل بالطريقة التي ينفذ فيها التنظيم عملياته في العراق وسوريا عادة، وهي طريقة تعتمد على الدعاية لإيصال رسائل بصورة عنيفة.

لكنَّ الحادثة أثارت استياءً واسع النطاق في أوساط قبائل شبوة التي توعدت بالثأر لأبنائها، كما أثارت خلافاً حاداً داخل التنظيم نفسه، بعدما اعترضت مجموعة على هذا التصرف، وحذّرت من تبعات الاستمرار فيه.

حادثةٌ خلقت انطباعاً شديد القتامة عن التنظيم الجديد لدى أبناء القبائل، كان له دور في تحديد طبيعة العلاقة بين الطرفين في ما بعد.

كان «القاعدة»، الذي اعتاد على التعامل بحذر شديد مع أبناء القبائل، أكثر المستفيدين من نهج «داعش» في اليمن.

فمِن ناحية، وجد في هذا السلوك دليلاً عملياً على ما ظلّ يقوله ويحذّر منه؛ ومن ناحية أخرى، ضَمِن عدم حصول هذا المنافس على موطئ قدم في مناطق القبائل في محافظة شبوة، والتي تُعدُّ من أهم معاقله.

من المهم الإشارة، هنا، إلى أن تنظيم «القاعدة» حرص على إيلاء قضية «الحاضنة الشعبية» اهتماماً خاصاً، بينما اعتبرها «داعش» «صنماً تعبده القاعدة من دون الله»، وهو ما يفسر فشل الأخير في عملية الاستقطاب داخل القبيلة، إلى جانب السلوك العنيف الذي بدأ فيه مشواره.

حاول التنظيم أن يحوِّل نشاطه الميداني إلى مادة إعلامية يُبرز من خلالها حضوره في اليمن

الخروج من عدن

في شهر آذار/ مارس 2016، انطلقت عملية عسكرية وأمنية لتحرير مديريات في مدينة عدن من قبضة تنظيمَي «القاعدة» و«داعش»، بعد إعداد وتدريب قوة محدودة العدد لهذه المهمّة.

بعد جولة أولى من المعارك في مديرية المنصورة، بدا أن عملية إخراج المسلحين من عدن أمر غاية في الصعوبة، وهو ما استدعى دخول المقاتلات الحربية على خط المواجهات، حيث نفذت سلسلة غارات على تجمعات وتحركات لعناصر التنظيمين في أكثر من منطقة داخل المدينة.

على رغم خروج التنظيمين من المدينة بعد ذلك، «القاعدة» إلى زنجبار في أبين، و«داعش» إلى يافع في لحج، إلا أنهما أبقيا على عدد من عناصرهما داخل عدن، لتنفيذ عمليات في وقت لاحق.

من المهم الإشارة، هنا، إلى أن من بقوا في عدن كانوا من أبنائها الذين استقطبهم التنظيمان خلال المعارك التي شهدتها المدينة أواخر عام 2015.

وبين عامَي 2016 و2018، نفّذ عناصر «داعش» عدداً كبيراً من العمليات داخل المدينة، استهدفت منتسبين إلى الأجهزة الأمنية والعسكرية ومحسوبين على دولة الإمارات.

الاستقرار في البيضاء

يبدو أن مديرية يافع، التي انسحب إليها «داعش»، كانت مجرد محطّة عبور، إذ سرعان ما غادرها إلى مناطق في محافظة البيضاء وسط اليمن، واستقر، تحديداً، في مديرية ولد ربيع، المعقل التاريخي لـ«القاعدة» في المحافظة، وهناك أنشأ معسكرات تدريبية لعناصره.

على الأرجح، جاء اختيار هذه المنطقة بسبب انتماء عدد من أبنائها للتنظيم، بعدما غيَّر الشيخ القبلي نبيل الذهب، إحدى أبرز الشخصيات القبلية المحسوبة على «القاعدة» في «قيفة»، ولاءه لمصلحة التنظيم.

أما الخلاف الذي نشأ بين التنظيمين منذ الانشقاق، فقد أخذ في التطوّر حتى وصل إلى الصدام المسلَّح، وكانت محافظة البيضاء ساحة له.

وتسبّبت المواجهات التي امتدت من عام 2017 إلى عام 2020، في مناطق مديرية ولد ربيع، في استنزاف بشري ومادي غير مسبوق للطرفين.

نهاية التنظيم

داعش في اليمن... قصة البداية والنهاية

مخطط التحالف لتمكين القاعدة وداعش بإحتلال محافظة البيضاء وفتح جبهة نحو العاصمة صنعاء

كشف مصدر أمني، عن حصول الأفي أواخر شهر آب/ أغسطس الماضي، شنّت الجيش واللجان الشعبية هجوماً على مناطق «داعش» في مديرية ولد ربيع، وتمكّنت من القضاء على عناصره الموجودين هناك بشكل كلّي.

جهزة الأمنية على وثائق مهمة تضمنت معلومات تفصيلية عن مخطط إجرامي لتحالف العدوان لتمكين الجماعات التكفيرية(داعش والقاعدة) من إسقاط محافظة البيضاء والانخراط ضمن تشكيلات معسكر العدوان المختلفة لفتح جبهة نحو العاصمة صنعاء من بوابة محافظة البيضاء الاستراتيجية بموقعها الذي يتوسط محافظات (صنعاء، ذمار، إب، الضالع، لحج، أبين، مأرب، شبوة).

وأوضح المصدر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الوثائق التي حصلت عليها الأجهزة الأمنية تكشف أن ما يسمى تنظيم القاعدة باشر تنفيذ المراحل الأولى من هذا المخطط خلال العام 2018م، من خلال تنفيذ عملية استقطاب وتجنيد وتدريب عسكري وإيديولوجي وفق مفاهيم الجماعات التكفيرية لمئات العناصر، كما استحدثت معسكرات جديدة في مناطق نائية بعيدة عن الرصد، وأوفدت مجندين لتلقي التدريبات العسكرية في معسكرات العدوان في مأرب وشبوة.

مخطط التنظيم بحسب معلومات الأجهزة الأمنية، أوعز إلى مجنديه اتخاذ مواقع قتالية هامة ضمن صفوف مرتزقة العدوان بمحافظة البيضاء وتكثيف العمليات الإجرامية بهدف زعزعة الاستقرار وتسهيل إسقاطها فيما بعد كلية بيد الجماعات التكفيرية، بالإضافة إلى توسيع رقعة سيطرتها إلى مناطق جديدة وصولاً إلى محاولة إحكام السيطرة على مديريات ناطع وذي ناعم.

وأكد المصدر الأمني أن الوثائق التي بحوزة الأجهزة الأمنية تكشف عن حجم الدعم اللوجستي العسكري المقدم من قوى العدوان للجماعات التكفيرية “داعش والقاعدة” والتي ارتفعت وتيرته في الشهور الأولى من عام 2018م.

وتشير الوثائق إلى أن حلقة الوصل المباشرة بين الجماعات التكفيرية (داعش والقاعدة) هما الخائن الفار علي محسن الأحمر والخائن الفار محمد علي المقدشي، والمدعو توفيق القيز، وتسلل العشرات من عناصر الجماعات التكفيرية من المحافظات الجنوبية المحتلة إلى مناطق العقلة بمديرية الصومعة بالبيضاء للمشاركة في العدوان عليها.

ووفقا للمصدر الأمني تضمنت الوثائق الإشارة إلى إرتفاع أعمالها الإجرامية بالعبوات الناسفة المستهدفة للجيش والأجهزة الأمنية والقيادات المجتمعية الوطنية المناهضة للعدوان، في البيضاء.

وفي الوقت نفسه تعترف الوثائق التابعة للجماعات التكفيرية بإفشال الأجهزة الأمنية لأربع عمليات انتحارية بالسيارات المفخخة، وإفشال تجهيز وإعداد ثمانية ممن تصفهم الجماعات التكفيرية بـ الانغماسيين لتفجير الوضع في منطقة اليسبل بمديرية الوهبية.

مراحل المخطط المختلفة جرت في إطار تنسيق كامل مع قيادات المرتزقة ودعم كبير أيضاً من قيادة تحالف العدوان، وكان جهاز الأمن والمخابرات قد رصيد حينها تعدد اللقاءات والاجتماعات بين قيادات الجماعات التكفيرية داعش والقاعدة وقيادات المرتزقة في محافظة مأرب ولقاءات جمعت قيادات تكفيرية مع مندوب قوى العدوان في مأرب والذي زار مواقع هذه الجماعات للإشراف على أوجه صرف المبالغ المالية وتخزين شحنات السلاح المقدم من قوى العدوان بما في ذلك قناصات عيار 50 والتي وضعت بعهدة قناصين باكستانيين.

الدور الأمريكي بالعدوان في اليمن.. بتطويع العمل الإنساني الى العمل العسكري والإستخباراتي

وبشأن مخطط إسقاط محافظة البيضاء

أوضح المصدر الأمني أن المعلومات التي تضمنتها الوثائق تشير إلى أن قوى العدوان أعدت خطة من أربعة محاور للسيطرة على البيضاء:

– المحور الأول التقدم عبر المناطق المحاذية لشبوة انطلاقاً من مديرية بيحان بهدف استكمال السيطرة على مديريتي ناطع ونعمان ومحاولة السيطرة على عقبة القنذع أو قطع الإمدادات عنها.

– المحور الثاني المديريات المحاذية لذمار وصنعاء عبر مناطق قيفة.

– المحور الثالث المناطق المحاذية لمحافظتي لحج وأبين للسيطرة على مكيراس وجنوب البيضاء بقيادة الخائن صالح الشاجري قائد ما يسمى بلواء الأماجد والذي يتواجد ضمن عناصره العديد من أفراد تنظيمي القاعدة.

– المحور الرابع المناطق المحاذية لمأرب مروراً بآل عواض قبل تحريرها من الخائن العواضي وصولاً إلى الشرية وقطع الخط الواصل بين رداع والبيضاء ما يعني قطع خط إمداد الجيش واللجان بالكامل.

بالإضافة إلى تكليف عناصر الجماعات التكفيرية بتكثيف عمليات العبوات الناسفة ضد الجيش واللجان لمحاولة إشغالهم وإرباكهم في البيضاء، واستهداف الأمن بالمحافظة.

وعلق المصدر الأمني على محتوى الوثائق بالقول” إن معارك القوات المسلحة والأمن الدائرة ضمن نطاق التموضع الجغرافي للجماعات التكفيرية هو إسقاط لآخر فصول مخطط قوى العدوان لاحتلال البيضاء وفتح جبهة نحو العاصمة صنعاء”.

__________
عبد الرزاق الجمل
المشهد اليمني الأول