المشهد اليمني الأول/

قال رئيس الأركان الأمريكي الجنرال مارك ميلي إن أفراد الجيش أقسموا على حماية الدستور الأمريكي فقط، ولم يؤدوا اليمين لديكتاتور أو طاغية.

وأضاف ميلي، الذي كان يتحدث خلال افتتاح متحف للجيش، الأربعاء، أن أفراد الجيش أقسموا على حماية الدستور مهما كلفهم هذا الأمر.

وفي يونيو/ حزيران السابق قال الجنرال ميلي إنه أخطأ عندما رافق الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب في مسيرة قرب البيت الأبيض انتهت بالتقاط صورة جماعية أمام إحدى الكنائس.

وقال ميلي وقتها: “ما كان يجب أن أكون هناك. وجودي في تلك اللحظة، أعطى صورة بأن الجيش متورط في السياسة الداخلية”، معتبرا أن ذلك يشكك بالتزامه في الحفاظ على الفصل بينها.

وقبل أيام أقال ترمب وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر وعين محله كريستوفر ميلر، مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب.

وجاء قرار ترمب بعد يومين من إعلان وسائل الإعلام هزيمته أمام الديمقراطي جو بايدن في انتخابات الرئاسة.

وأظهرت تقديرات لمركز إديسون البحثي الجمعة (مساء الخميس بالتوقيت المحلي، أن الديمقراطي جو بايدن هزم الرئيس دونالد ترمب في ولاية أريزونا.

وبهذا يوسع الديمقراطي جو بايدن هامش الفوز على الرئيس الجمهوري بواقع 11 صوتا من أصوات المجمع الانتخابي بعد انتخابات الرئاسة التي أجريت في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني.

ولم يعترف ترمب بالهزيمة حتى الآن، بعد خمسة أيام من قول مركز إديسون ووسائل إعلام كبرى إن بايدن تجاوز الأصوات المطلوبة من المجمع الانتخابي للفوز بالرئاسة والبالغة 270 صوتا.