المشهد اليمني الأول/

ازدادت قوة الإعصار “إيوتا” ليتحول إلى الفئة الثانية على مقياس الأعاصير، مع اتجاهه صوب أمريكا الوسطى التي لا تزال تتعافى من آثار الإعصار إيتا، في حين توقع خبراء أن يدفع موسم العواصف الذي لم يسبق له مثيل هذا العام المزيد من الناس إلى الهجرة، حسب وكالة “رويترز”.

وأفاد المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إنه رصد “إيوتا” يوم الأحد على بعد 410 كيلومترات من سواحل نيكاراغوا وهندوراس، مصحوبا برياح سرعتها القصوى 161 كيلومترا في الساعة.

وأوضح أنه من المتوقع أن يجلب الإعصـار رياحا مدمرة وأمواجا عاتية وأمطارا غزيرة على أميركا الوسطى. وتحذر السلطات من أن “إيوتا” قد يفاقم الدمار الهائل الذي خلفه الإعصار إيتا الذي ضرب المنطقة قبل أسبوعين، محدثا فيضانات وانهيارات طينية دمرت محاصيل وأودت بحياة العشرات في منطقة شاسعة تمتد من بنما حتى جنوب المكسيك.