المشهد اليمني الأول/

نجحت جهود قبلية في إنهاء قضية قتل استمرت تسع سنوات، بين أسرتين من مديريتي جهران والحداء بمحافظة ذمار.

وفي لقاء تقدمه أمين عام محلي المحافظة مجاهد شايف العنسي، بحضور ممثلي المكتب الإشرافي وعدد من المشائخ والوجهاء، أعلن أولياء دم المجني عليه عبدالناصر قناف علي عبيد من أبناء قرية عسم مديرية جهران، العفو عن الجاني عبداللطيف حزام اليكاري من أبناء قرية يكار بمديرية الحداء لوجه الله وتشريفاً للحاضرين.

وخلال اللقاء أشاد أمين عام محلي المحافظة العنسي بموقف أولياء الدم في التسامح والعفو وبجهود كل من ساهم في إنهاء القضية.

وأكد أهمية الحفاظ على العادات والتقاليد الحميدة في إصلاح ذات البين وإنهاء الخلافات ومعالجة المشاكل بطرق سلمية .. لافتا إلى أهمية تعزيز قيم الإخاء والتعاون للحفاظ على الأمن والسلم الاجتماعي.

وأشاد العنسي بتجاوب قبائل ذمار مع جهود ومساعي حل القضايا الاجتماعية ونبذ الثارات والنزاعات .. حاثا على تعزيز وحدة الصف والحفاظ على تماسك الجبهة الداخلية وحشد الطاقات لمواجهة العدوان ورفد الجبهات بالرجال وقوافل العطاء.

فيما ثمن الحاضرون موقف أولياء الدم في العفو وإنهاء القضية والذي يعكس قيم التسامح وأصالة القبيلة اليمنية.