المشهد اليمني الأول/

تعود احتدام المعارك والخلافات بالجنوب بتسارع إعلان حكومة جديدة في المناطق الجنوبية المحتلة من اليمن، رغم الضغوط السعودية، حيث يبدو الوضع على الأرض أكثر تعقيدا، وقاب قوسين من الانفجار الكبير.

وفي احتدام المعارك العنيفة بين قوات حكومة المرتزقة الموالية للسعودية وقوات الانتقالي المدعومة من الامارات في محافظتي ابين وشبوة، وقتل العشرات من الجانبين في هذه المعارك التي بدأت الجمعة.

وذكرت وسائل اعلام أن عددا كبيرا من الضباط والقيادات الكبيرة من الجانبين قتلوا خلال اليومين الماضيين.

حكومة المرتزقة الجديدة تشتعل اختلافات بين الانتقالي وحكومة المرتزقة بشان تقاسم الوزارات، ويصر الانتقالي على ان يتولى عددا من الوزارات السيادية، بينها الخارجية والدفاع، وكذلك طرد جميع المحسوبين على حزب الاصلاح من الحكومة الجديدة.

وتشهد شبوة اليوم توترا عسكريا وصراعا كبيرا، بشأن السيطرة على حقول النفط والغاز، خاصة بعد عودة النفوذ الاماراتي بشكل كبير الى مركز المحافظة.

هذا بينما شهدت مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت جولة جديدة من الاحتجاجات المنددة بتدهور الأوضاع الاقتصادية والسياسية. وأشعل غاضبون إطارات في الشوارع، ما تسبب بتوقف الحركة المرورية لساعات.

كما شهدت المهرة تظاهرات واحتجاجات منددة بالتواجد السعودي، وطالب المحتجون باخراج القوات السعودية التي اصبحت تسيطر على كل شيء في المحافظة.