المشهد اليمني الأول/

رحب مدير منظمة الصحة العالمية، يوم الاثنين، بـ”الأنباء المشجعة” بشأن التوصل إلى لقاحات مضادة لوباء كورونا، لكنه أكد وجوب عدم التراخي، محذرا من الدول التي “تلعب بالنار”.

وقال تيدروس أدهانوم غبريسوس، في مؤتمر صحفي: “إنه فيروس خطير يمكنه مهاجمة كل أنظمة الجسم.. إن الدول التي تدع الفيروس يتفشى بحرية تلعب بالنار”.

وأكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أن لقاح كورونا لن يقضي بمفرده على جائحة كوفيد-19.

ويواصل الوباء الانتشار بعد أشهر من الإبلاغ عن ظهوره في الصين نهاية ديسمبر، حيث أصاب أكثر من 54 مليون شخص وأودى بحياة أكثر من مليون و300 ألف.

وقال المدير العام إن “اللقاح سيقوم بدور مكمل للأدوات الأخرى التي لدينا لكنه لن يكون بديلا لها”، وشدد على أن “اللقاح بمفرده لن يقضي على الوباء”.

وأظهرت أرقام منظمة الصحة العالمية السبت أنه تم تسجيل 660905 إصابات جديدة بفيروس كورونا، وهو عدد قياسي جديد.

ويتجاوز عدد الإصابات المسجلة السبت والعدد المسجل الجمعة البالغ 645410 الحصيلة اليومية القياسية السابقة التي بلغت 614013 حالة وسجلت في 7 نوفمبر.

وأوضح تيدروس أن إمدادات اللقاح سيتم تقييدها في البداية مع “إعطاء الأولوية للعاملين في القطاع الصحي وكبار السن وغيرهم من السكان المعرضين للخطر”.

وتابع: “نأمل أن يؤدي ذلك إلى تقليل عدد الوفيات وتمكين الأنظمة الصحية من التأقلم”، لكنه حذر قائلا: “سيظل ذلك يترك مجالا كبيرا للفيروس للانتشار.. سنحتاج إلى مواصلة مراقبة الوضع وسيبقى على الناس الخضوع للاختبارات والعزل والرعاية وستظل هناك حاجة إلى تعقب المخالطين.. وستظل هناك حاجة للعناية بالأشخاص”.

وجاء تصريح منظمة الصحة العالمية، بعد أن أعلنت شركة “موديرنا” الأمريكية الاثنين، أن النتائج الأولية للقاحها ضد فيروس كورونا فعال بنسبة 94.5 في المئة، بحسب نتائج مبكرة لاختبار سريري على أكثر من 30 ألف مشارك، وهو ما يمثل انتصارا ثانيا في المعركة ضد الوباء الذي أودى بحياة أكثر من مليون شخص، بعد أيام من إعلان مماثل لشركة “فايزر”.

والأسبوع الماضي أعلنت شركة صناعة الأدوية الأمريكية “فايزر” أن لقاحها التجريبي لعلاج مرض كوفيد-19 فعال بأكثر من 90 في المئة.

وسرعان ما قفزت أسهم الشركة بعد هذا الإعلان، لترتفع أسعارها إلى 9 في المئة في تداولات ما قبل الافتتاح.