المشهد اليمني الأول/

استولت قبائل يافع، الاثنين، على شحنة أسلحة جديدة كانت مرسلة من تحالف العدوان السعودي – الاماراتي في عدن لتنظيم القاعدة الذي أعيد توطينه على حدود محافظتي لحج والبيضاء، وصعد ضد القبائل في هذه المنطقة مؤخرا ضمن سيناريو سعودي لجر يافع إلى اتون الصراع بغية اخراج فصائلها من عدن.

وأفادت القبائل التي تخيم في معسكر العر في أعالي جبال يافع باعتراض نقطة لعناصرها بالقرب من المعسكر شحنة أسلحة تضم معدات عسكرية وذخائر متوسطة وثقيلة كانت في طريقها إلى اطراف يافع مع البيضاء تحت مسمى “شحنة أسلحة للمقاومة”.

وتعد الشحنة الثالثة التي يتم مصادرتها من قبل قبائل يافع في غضون أيام وفق لبيان القبائل.

وجاء اعتراض الشحنات مع تصاعد التوتر بين قبائل يافع والقاعدة التي كثفت مؤخرا تحركاتها بمحاصرة قبائل المنطقة عبر قطع طريق البيضاء – لحج في محاولة لجر القبائل على مواجهة جديدة سبق للسعودية وأن فشلت في تفجيرها ضمن اتفاق الرياض.

وأشارت القبائل إلى أنه تم ارسال الأسلحة لصالح قوات الانتقالي في ابين، مع أن قوات المجلس المنتشرة من عدن حتى لحج سمحت بمرورها.