المشهد اليمني الأول/

شيعت دمشق، الاثنين، وسط حضور رسمي وشعبي جثمان نائب رئيس مجلس الوزراء السوري وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم الذي وافته المنية فجر امس.

وانطلق موكب التشييع من مشفى الشامي إلى جامع سعد بن معاذ حيث صلي على جثمانه الطاهر ووري الثرى في مقبرة المزة.

وشارك في مراسم التشييع ممثل الرئيس بشار الأسد وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام وممثل الرئيس اللبناني العماد ميشال عون وزير الشؤون الاجتماعية والسياحة رمزي مشرفية الذي قدم باسم الرئيس اللبناني التعازي إلى السوريين.

كما شارك في التشييع الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس هلال الهلال ووزراء الأوقاف والإعلام والأشغال العامة والإسكان والتربية وعدد من أعضاء القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي ونائب وزير الخارجية والمغتربين ومعاون وزير الخارجية والمغتربين وعدد من أعضاء مجلس الشعب ومحافظا دمشق وريفها وعدد من السفراء العرب والأجانب وممثلو البعثات الدبلوماسية المعتمدون بدمشق ورؤساء وأعضاء النقابات المهنية والمنظمات الشعبية وشخصيات رسمية وسياسية ودينية واقتصادية وممثلو أحزاب وطنية وفلسطينية.

سوريا تودع وزير خارجيتها وليد المعلم
سوريا تودع وزير خارجيتها وليد المعلم