المشهد اليمني الأول/

اشتداد المعارك في الأيام الأخيرة في مأرب، أدت الى مصرع وإصابة العديد من مرتزقة العدوان بينهم ضباط من المستوى الرفيع تصل الى أركان ألوية.

وفي ميدان الحرب يكون الأركان خلف خطوط المواجهه وهم اول من ينسحب في حال تقهقر الخط الدفاعي.

ومصرع الضباط ذوو الرتب الرفيعة التي تصل الى رتبة أركان الألوية، لايمكن ان يتحقق بهجوم عادي، وانما يتحقق بهجوم تكتيكي خطير يستهدف المركز اللب ومتجاوزا الخطوط الأمامية دون تعثر، أو قد يكون هجوم مزدوج بما يشبه الكماشة!!

كما ان مصرع 4 ضباط يحملون رتب رفيعه “عميد” يشغلون مناصب اركان الالويه (141-72-الاول مشاه جبلي ـ مساعد قائد المنطقة) له دلالات خطيرة.

ومصرع 3أركان ومساعد القائد العام بساعات قليلة تعني ان الجيش واللجان الشعبية استطاعت اختراق صفوف جيش المرتزقة (عسكريا او استخباراتيا) علي مستوى عالي مكنتهم من استهداف القيادات وتصفيتها قبل ان ينكسر خط المواجهات.

صرعى المنطقة العسكريه السابعه بجبهة رغوان مأرب

– المرتزق العميد /حامد اليوسفي رئيس عمليات اللواء 72
– المرتزق العميد /ناجي ناجي عايض مساعد قائد المنطقه العسكريه السابعه.
ـ المرتزق العميد/يحيى محمد البكري رئيس أركان اللواء الأول مشاه جبلي
ـ المرتزق العميد /احمد حميد الذرحاني رئيس عمليات اللواء 141