المشهد اليمني الأول/

نشرت وزارة الأمن الإيرانية وثائق جديدة تُثبت ارتباط زمرة “النضال” الإرهابية بجهاز المخابرات السعودي.

وكانت قد أعلنت وزارة الأمن الايرانية في وقت سابق أنه تم بفضل جهود وإجراءات كوادر الأمن التخصصية تحديد هوية رئيس الزمرة الانفصالية المسماة حركة النضال “فرج الله تشعب” والقبض عليه.

وبعد مضيّ أيام على هذا الإجراء، نشرت وزارة الأمن في الجمهورية الإسلامية الإيرانية وثائق جديدة تتعلق بارتباط حركة النضال بجهاز المخابرات السعودي.

وبحسب المعلومات الإيرانية، كان رئيس هذه الزمرة الإرهابية يعتزم قيادة عدة عمليات إرهابية كبيرة أخرى في خوزستان وطهران خلال الأعوام الأخيرة، تمّ إحباطها بفضل يقظة رجال الأمن وإشرافهم الشامل.

وبيّن التقرير أن هذه الزمرة تحظى بدعم مباشر من أجهزة الاستخبارات التابعة للسعودية والكيان الصهيوني وكانت تقوم بإدارة العمليات الإرهابية في ايران على الرغم من إصدار حكم دولي بحق متزعميها.

وكشف العنصر الرئيسي الضالع في الهجوم الإرهابي الذي استهدف عرضًا عسكريًا في مدينة أهواز قبل أكثر من عامين، عن تفاصيل عمليات إرهابية ودموية أخرى ارتكبتها هذه الزمرة.