المشهد اليمني الأول/

أكد وكيل اول محافظة أبين صالح الجنيدي ، أن دول تحالف العدوان تتعمد تحويل محافظة أبين إلى ساحة صراع بين أدواتها ، متسببة بموجة نزوح جماعي للمئات من الأسر في محيط مدينة زنجبار وفي القرب من خطوط التماس في الشيخ سالم والطرية ووداي سلا ، وحمل الجنيدي دول العدوان والمليشيات الموالية مسئوليه التداعيات الإنسانية الناتجة عن الصراع في محافظة ابين ،

ودعا عقلاء محافظة أبين من مشائخ وشخصيات إجتماعية إلى إحباط مؤامرة العدوان التي تحاول تنفيذها في ابين منذ اكثر من عامين ، وكشف وكيل اول محافظة ابين في صنعاء عن قيام السعودية بدعم التنظيمات الإرهابية وتوفير الغطاء لتحركاتها في عدد من مديريات المحافظة ،

وحذر من عودة سيناريوا العام 2011 ، حين سلمت قوات محسوبة على المرتزق علي محسن الأحمر المحافظة لتنظيم القاعدة ،

وأشار إلى ان كل المؤشرات اليوم تفيد اليوم بان القاعدة عادت بقوة وأصبحت جزء من مليشيات محسوبة على حزب الإصلاح في شقرة والمنطقة الوسطى والعكد شرق منطقة العين ، ووادي كاران بمنطقة الحصن شرق لودر ، بالإضافة إلى ان وجود تحركات علنية لقيادات وعناصر القاعدة في موديه .

ولفت الجنيدي إلى التمويل السعودي للإرهاب انكشف بشكل علني في محافظة أبين مؤخراً ، داعيا أبناء ابين إلى الكشف عن كافة التحركات الإرهابية المدعومة من قيادة العدوان في عدن بالمال والسلاح ، معتبراً إنشاء معسكر للتنظيمات الإرهابية تحت مسمى أنصار المهدي ” في وادي عومران ، الواقع بين العرقوب وشقرة دليل اخر على سيناريو العدوان بتحويل ابين إلى ساحة حرب مفتوحة .