المشهد اليمني الأول/

انسحبت مكاتب المحاماة التي وافقت على تمثيل حملة ترامب والحزب الجمهوري من الدعوى. وقال أحد كبار المستشارين القانونيين للحملة إن جهود ترامب القانونية “لن تقلب نتيجة هذه الانتخابات”.

رأت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أنه بعد خمسة عشر يوماً من خسارة الرئيس دونالد تـرامب الانتخابات، لا يوجد ما يشير إلى حدوث أي تزوير كبير لأصوات الناخبين.

وقالت إن هذا لم يمنع الرئيس ترامب وأنصاره من إطلاق كل أنواع المزاعم عكس ذلك. فعلى مدى الأسبوعين الماضيين، كان هناك الكثير من الصراخ، وطوفان من الإيداعات القانونية والكثير من الإنكار من تر امب وحلفائه. لكن ما لم يكن أي دليل حقيقي على أن الانتخابات حُسمت بشكل غير عادل.

وأضافت الصحيفة أن جهود ترامب هي غطاء وأن استراتيجيته يكشفها الفرق بين ما يقوله أنصار ترامب في الصحافة وما يقولونه في المحكمة، حيث يعتبر الكذب تحت القسم جناية. ففي السابع من تشرين الثاني / نوفمبر، وهو اليوم الذي أكدت فيه معظم وسائل الإعلام فوز جو بايدن، وقف رودي جولياني في فيلادلفيا،

مدعياً ادعاءات كاذبة حول مخالفات انتخابية واسعة النطاق. وقال: “هذا خطأ فادح في العملية من شأنه أن يضمن أن بطاقات الاقتراع هذه ليست مزورة. إنه تزوير، تزوير مطلق”. لكنه تحت استجواب من قاضٍ فيدرالي في ولاية بنسلفانيا يوم الثلاثاء، أدلى جولياني باعتراف مختلف: “هذه ليست قضية تزوير”، على حد قوله.

فمنذ يوم الانتخابات، رفعت حملة ترامب وحلفاؤها أكثر من 30 دعوى قضائية تسعى إلى وقف التصديق على النتائج أو إلغاء بطاقات الاقتراع. لكن لم يحصل أي منها على أي تأثير قانوني حقيقي، حيث تراجع المحامون عن الاقتراحات بأن الانتخابات سُرقت، وأقروا تحت القسم بأنه لا توجد أي علامة على التزوير ورفضوا أدلتهم باعتبارها غير موثوقة. ووضع فوز بسيط واحد في ولاية بنسلفانيا جانباً عدداً صغيراً نسبياً من بطاقات الاقتراع التي لم يتم احتسابها حتى الآن – وهو نصر غير مهم لأن بايدن قد فاز بالفعل بالولاية من دونها.

كما انسحبت مكاتب المحاماة التي وافقت في الأصل على تمثيل حملة ترامب والحزب الجمهوري من الدعوى. وقال المستشار الرئيسي الذي تولى المسؤولية في قضية بنسلفانيا، مارك سكارينجي، قبل توليه المهمة، إن جهود ترامب القانونية “لن تعكس هذه الانتخابات”.

وحتى لو كانت شكاوى ترامب تتمتع ببعض المزايا (وهي ليست كذلك)، فمن غير المرجح أن تغيّر نتيجة الانتخابات. يمكن لمرشح خاسر يواجه هامشاً قريباً- ربما عدة مئات من الأصوات – أن يأمل في بعض الحظ في إعادة الفرز. ليس هذا هو الوضع الذي يواجهه ترامب، الذي سيحتاج إلى عكس النتيجة في ثلاث ولايات متأرجحة على الأقل للوصول إلى 270 صوتاً انتخابياً. حتى في هذه السلسلة الخيالية من الأحداث، سيحتاج إلى التغلب على عجز لا يقل عن 45000 صوت عبر الولايات الثلاث الأقرب.

بالطبع، الواقع لا يوقف ترامب، الذي تمتلئ صفحته على تويتر بادعاءات خيالية أنه بدأ يبدو كعلبة سجائر، مليئة بالتحذيرات من موقع التواصل الاجتماعي بأن تصريحاته “محل نزاع”.

ومع ذلك، من مقرات الولايات إلى قاعات الكونغرس، رفض معظم الجمهوريين الاعتراف بالسيد بايدن كرئيس مقبل، خوفاً من أن يثير ترامب رد فعل عنيفاً ضدهم من قاعدة الحزب.

ومن الواضح أن نشر المعلومات المضللة في المجال العام يؤثر على كيفية رؤية جزء كبير من الأميركيين للأحداث الجارية. أنظروا إلى “النقاش” حول ارتداء الكمامة، وهو طريقة مثبتة علمياً للمساعدة في وقف انتشار فيروس كورونا.

ومع ذلك، مثلما لا يمكن لمنكري الفيروس ألا يرغبوا في التخلص من جائحة، فإن جميع المكائد السياسية للسيد ترامب وأنصاره لا يمكن أن تغيّر نتيجة الانتخابات.

وأكدت الصحيفة أن جو بايدن سيكون الرئيس المقبل. لكن مدى الانقسام الذي تبقى البلاد فيه عندما يتولى منصبه سيكون له علاقة كبيرة بترامب. فثمة أقلية كبيرة من الأميركيين تصدق ادعاءات ترامب. وأظهر استطلاع جديد صدر يوم الأربعاء من قبل جامعة مونماوث أن 44 في المئة من الأميركيين يعتقدون أنه ليس لدينا معلومات كافية حول عدد الأصوات لمعرفة من فاز في الانتخابات، وأن ما يقرب من الثلث يعتقدون أن بايدن فاز فقط بسبب تزوير أصوات الناخبين.

وفي ميشيغان، رفض يوم الثلاثاء عضوان جمهوريان من مجلس فرز الأصوات في مقاطعة واين في البداية التصديق على نتائج انتخابات المقاطعة – وهي خطوة كان من الممكن أن تحرم مئات الآلاف من الناخبين، بما في ذلك كل ناخب في ديترويت – قبل التراجع بعد احتجاج الناخبين المحليين والمسؤولين. وقد رحب بجهودهم كبير المستشارين القانونيين لحملة ترامب