المشهد اليمني الأول/

كشفت مصادر قبلية في مأرب عن مشاورات بين قيادات الوحدات العسكرية القبلية، إثر سقوط معسكر ماس في يد أبطال الجيش واللجان الشعبية.

وبحسب مصادر تتبع مرتزقة العدوان فإن القبائل تتهم الإصلاح بالانسحاب من معسكر ماس رغم التضحيات من قبل مقاتلي القبائل.

كما تطالب القبائل بالتحقيق في الوثيقة التي تتحدث عن رفع إحداثيات بمواقع قواتها، التي تعارض الإصلاح.

ووفقا للمصادر فإن القبائل تعتزم اتخاذ قرار يقضي بسحب المقاتلين من أبناء القبائل من كافة المحاور العسكرية، حتى تثبت مليشيا هادي جديتها في الحرب، وتتوقف عن الاستهتار بدماء أبناء مأرب.

وتؤكد المصادر أن هناك مطالب من القبائل بسحب قوات مليشيا هادي من حضرموت ومن أبين كي تخوض معركتها بنفسها، مالم فإن القبائل لن تكون ضحية لهذه المعركة.

وكانت أنباء تداولها قبليون أن هناك إجماع قبلي على فتح قنوات تواصل مع الجيش واللجان الشعبية، لتجنيب مدينة مأرب الحرب.