المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

قال مساعدو الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن اليوم الأحد إنه سيعلن أسماء أول مجموعة من الوزراء يوم الثلاثاء وإنه يعتزم اختصار مراسم تنصيبه بسبب الجائحة وذلك في الوقت الذي يضع فيه الأساس لإدارته الجديدة على الرغم من رفض الرئيس دونالد ترامب الإقرار بالهزيمة.

ومنذ إعلان فوز جو بايدن قبل أسبوعين، رفع ترامب سلسلة من الدعاوى القضائية ومارس ضغوطا هائلة لمنع الولايات من التصديق على نتائج الانتخابات، ومُني أمس السبت بخسارة دعوى قضائية جديدة في ولاية بنسلفانيا.

وحث رون كلين، الذي عينه جو بايدن كبيرا لموظفي البيت الأبيض، إدارة ترامب وخاصة إدارة الأجهزة العامة، على الاعتراف رسميا بفوز بايدن للسماح ببدء عملية نقل السلطة.

وأضاف كلين “آمل أن تقوم مديرة إدارة الأجهزة العامة (إميلي مورفي) بعملها”.

ومن المقرر أن يتولى جو بايدن منصبه في 20 يناير كانون الثاني.

وقال كلين لشبكة (إيه.بي.سي) “رفض عدد قياسي من الأمريكيين رئاسة ترامب، ومنذ ذلك الحين يرفض دونالد ترامب الديمقراطية”.

وكشف بايدن عن سلسلة من الأسماء المختارة للعمل في البيت الأبيض. وقال كلين “سترون أول أعضاء يختارهم (بايدن) للعمل في إدارته هذا الثلاثاء”، لكنه أحجم عن ذكر أسماء.

وقال جو بايدن يوم الخميس إنه اختار وزيرا للخزانة. وضمت القائمة المختصرة رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) السابقة جانيت يلين، والمسؤولة بالمجلس لايل برينارد، والمسؤولة السابقة بالمجلس سارة بلوم راسكين، ورئيس الاحتياطي الاتحادي في أتلانتا رفاييل بوستيك.

وأشار حلفاء لبايدن أيضا إلى أنه ربما يعلن اختياره لمنصب وزير الخارجية في أقرب وقت هذا الأسبوع، مع اعتبار مستشارة الأمن القومي السابقة سوزان رايس والدبلوماسي المخضرم أنتوني بلينكين من بين المرشحين.

وفيما يتعلق بمراسم تنصيب بايدن، قال كلين إنها ستكون تقليدية لكن على نطاق أصغر. وعادة ما تجتذب احتفالات التنصيب والأحداث ذات الصلة حشودا ضخمة إلى واشنطن. ويتزايد حاليا عدد الإصابات والوفيات بسبب مرض كوفيد-19 في أنحاء كثيرة من الولايات المتحدة حيث أودت جائحة فيروس كورونا بحياة حوالي 256 ألف أمريكي.

وقال كلين “نعلم أن الناس يريدون الاحتفال. هذا أمر يجب الاحتفال به… نريد فقط أن نحاول إيجاد طريقة للقيام بذلك بأمان قدر الإمكان”.

ويتهم المنتقدون، ومنهم الديمقراطيون وبعض الجمهوريين، ترامب بمحاولة تقويض الثقة في النظام الانتخابي الأمريكي ونزع الشرعية عن فوز بايدن من خلال الترويج لادعاءات كاذبة عن تزوير أصوات الناخبين على نطاق واسع. ومن المقرر أن يتولى بايدن منصبه في 20 يناير كانون الثاني.

وكتب ترامب على تويتر صباح اليوم الأحد “قاتلوا بشدة يا جمهوريين”، في تأكيد لروايته التي لا أساس لها عن تزوير الانتخابات.

وحتى الآن أخفقت محاولاته في المحاكم لإجهاض عمليات التصديق على النتائج بولايات جورجيا وميشيجان وأريزونا.

ورفض القاضي الاتحادي ماثيو بران، وهو جمهوري رشحه الرئيس السابق باراك أوباما، أمس السبت دعوى قضائية أقامتها حملة ترامب بهدف استبعاد الأصوات التي تم الادلاء بها في ولاية بنسلفانيا. ووصف القاضي القضية بأنها “حجج قانونية بلا أساس واتهامات قائمة على تكهنات”.

وقالت حملة ترامب اليوم الأحد إنها طعنت على قرار بران أمام محكمة الاستئناف الجزئية. ومن المتوقع أن تصدق ولاية بنسلفانيا على نتائج انتخاباتها يوم الاثنين.

كما قدمت حملة ترامب التماسا لإعادة فرز الأصوات مرة أخرى في ولاية جورجيا. وأكدت إعادة فرز الأصوات اليدوية السابقة الشاقة فوز جو بايدن بهامش يزيد على 12 ألف صوت في الولاية الجنوبية التي كانت معقلا للجمهوريين منذ فترة طويلة فيما يتصل بالانتخابات الرئاسية.

“مبعث إحراج”

بدأ بعض رفاق ترامب الجمهوريين في الكونجرس ينفضون من حوله وإن كان لا يزال يلقى دعما من العديد منهم خاصة الأعضاء البارزين.

وصف حاكم ولاية نيوجيرزي السابق كريس كريستي، الذي عمل مستشارا لترامب، الفريق القانوني للرئيس بأنه “مبعث إحراج على المستوى الوطني”.

قال كريستي لشبكة (إيه.بي.سي) “إنهم يزعمون التزوير خارج قاعة المحكمة، لكن عندما يدخلون قاعة المحكمة لا يتذرعون بالتزوير أو يدفعون به… إذا كنت غير راغب في المضي قدما وتقديم الأدلة، فإن ذلك يعني حتما أن الدليل غير موجود”.

وقال حاكم ولاية ماريلاند الجمهوري لاري هوجان لشبكة (سي.إن.إن) “لقد بدأنا نبدو مثل جمهورية موز”، منتقدا رفض الكثيرين في حزبه الاعتراف بهزيمة ترامب. وأضاف “بصراحة أشعر بالحرج لأن الكثير من أعضاء الحزب لا يفصحون عن مواقفهم”.

وقال السناتور الجمهوري كيفن كريمر لشبكة (إن.بي.سي) إن بدء عملية الانتقال الرئاسي قد فات موعدها، رغم أنه رفض الاعتراف بفوز جو بايدن.
وعن أعضاء بارزين في الحزب الجمهوري، قال كلين “آمل أن يبدأوا في قبول الواقع”.

ويقول منتقدون إن رفض ترامب الإقرار بهزيمته له تداعيات خطيرة على الأمن القومي وجهود التصدي لفيروس كورونا، الذي أودى بحياة ما يقرب من 256 ألف أمريكي.

وقال كلين إن بايدن محروم من الإحاطات المخابراتية التي يحق له الحصول عليها، ومن الحصول على تقارير مكتب التحقيقات الاتحادي عن خلفيات المرشحين المحتملين لتولي مناصب في إدارته، ومن التواصل مع مسؤولي المكتب للمساعدة في وضع خطط من بينها خطة تهدف لتفادي التأخير في طرح لقاح كوفيد-19.

وقالت جين ساكي، كبيرة مستشاري الفريق الانتقالي لبايدن، لشبكة (سي.إن.إن) إننا “لا نفضل” خيار الإجراء القانوني لإجبار إدارة الخدمات العامة على الاعتراف ببايدن.

حصل جو بايدن على ستة ملايين صوت أكثر من ترامب في انتخابات الثالث من نوفمبر تشرين الثاني، وحصد أيضا 306 أصوات في المجمع الانتخابي مقابل 232 لترامب وهي الأصوات التي تحدد من سيؤدي اليمين في 20 يناير كانون الثاني.