المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

المُقدّمات السعوديّة تُؤدّي إلى النّتائج التي نراها حاليًّا ولاحقًا، فالأمير بن سلمان الذي يقود مسيرة التّطبيع السعوديّة، كان مُنذ أيّامه الأولى في الحُكم مُؤيّدًا لصفقة القرن، والتّقارب مع دولة الاحتِلال، ووظّف مِئات المِليارات من ثروات بلاده لدعم إدارة ترامب وصِهره جاريد كوشنر، وخططهما لتطبيق هذه الصّفقة، ومشاريع التّطبيع والتّهويد للقدس المُحتلّة، وضمّ مُعظم الضفّة الغربيّة، وغور الأردن وهضبة الجولان.

لم نسمع، أو نقرأ، تصريحًا واحدًا لوليّ العهد السعودي يُدين الاحتِلال والاستيطان وتهويد القدس، وجرائم الحرب الإسرائيليّة في الضفّة والقِطاع، وشاهدنا السعوديّة في عهد قِيادته تفتح أجواءها للطّائرات الإسرائيليّة، وتُبارك اتّفاقات التّطبيع الإماراتيّة، والبحرينيّة والسودانيّة، وتَحذِف من المناهج الدراسيّة كُل ما يُمكِن أن يُسِيء بشَكلٍ مُباشرٍ أو غير مُباشرٍ للكيان الإسرائيلي وعقيدته.

مراهنة على اللوبي الصهيوني

ربّما تُراهن القيادة السعوديّة على اللّوبي الصهيوني لتخفيف غلواء الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن ضدّها، وهو الذي هدّد بوقف صفقات الأسلحة بسبب الجرائم التي يرتكبها التّحالف الذي تقوده في حرب اليمن، وتوعّده بفتح ملفّات جريمة اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وكُل مِلفّات انتِهاكات حُقوق الإنسان، وعدم العودة إلى الاتّفاق النّووي الإيراني، ورفع العُقوبات الاقتصاديّة بالتّالي، ولكنّه رِهانٌ ما زال سَرابًا حتّى هذه اللّحظة، فهذا اللّوبي لم يمنع الإدارة الديمقراطيّة في عهد باراك أوباما من التّفاوض سِرًّا على هذا الاتّفاق، وإقراره بالتّالي من وراء ظهر دولة الاحتِلال والحليف السّعودي المُفتَرض معًا.

المملكة هي الخاسر الأكبر

التّقارب التّطبيعي ومثلما علّمتنا تجارب سابقة يتم دائمًا بالتدرّج، وعبر التّسريبات المُعدّة في مطابخ “البروبغاندا” الإسرائيليّة والأمريكيّة، ولا نَستغرِب أن يكون هُناك اتّفاق بكشف الإعلام الإسرائيلي عن اللّقاء الثّلاثي التّطبيعي في “نيوم” وزيارة نِتنياهو لأرض الحرمين الطّاهرة بصُحبة رئيس الموساد، ثم يأتي النّفي السّعودي “المُغَمْغَم”، وفي تغريدةٍ لوزير الخارجيّة الذي نَشُك بمعرفته بهذا اللّقاء مُسبَقًا، وإلا لماذا لم تَعقِد الحُكومة السعوديّة مُؤتمرًا صِحافيًّا عالميًّا، لنَفي هذه التّقارير الإسرائيليّة؟

المملكة العربيّة السعوديّة ستكون الخاسِر الأكبر لخطوات التّطبيع هذه مع “إسرائيل” لأنّها ستَفقِد هيبتها وزعامتها للعالم الإسلامي، أو ما تبقّى منها، والخطوة الأولى في هذا الصّدد حصر هذه الزّعامة في العالم السنّي فقط، ووقوفها في خندق العدوّ الإسرائيلي في مُواجهته للشّقيق الشّيعي المُسلم الذي تتم عمليّة مدروسة لشيطنته، مُقابل تبييض صفحة من يحتل المسجد الأقصى، ويُقوّض أساساته تمهيدًا لهدمه وإقامة هيكل سليمان المزعوم على أنقاضِه.

إشراف السعودية على الحج لن يستمر

رعاية الأُسرة الحاكمة السعوديّة للحرمين الشريفين في مكّة المكرّمة والمدينة المنورة، وإشرافها على مواسم الحج والعمرة دون أيّ مُنازعٍ بالتّالي، ستُواجِه أخطارًا جديّةً، وربّما تمرّد مِلياري مُسلم في مُختلف أنحاء العالم، لأنّه سيكون من الصّعب على هؤلاء تقبّل أن يكون خادم الحرمين الشريفين صديقًا وحليفًا لمن يَحتلّون المسجد الأقصى ويذبحون أشقّاءهم في فِلسطين المُحتلّة، ويُثيرون الفِتَن الطائفيّة لتَقسيم العالم الإسلامي.

ربّما يعتقد بعض المُهرولين إلى التّطبيع هذه الأيّام أنّ الأمّة العربيّة تعيش أسْوَأ وأضعف أيّامها، نقول لهؤلاء، ومن يسير على نهجهم، إنّهم وقَعوا في أكبر مِصيَدة للابتِزاز في العالم، لأنّهم لا يَعرِفون الإسرائيليين مثلما تعرفهم الشّعوب التي حاربتهم وانتصرت عليهم في مِصر سورية ولبنان والأردن وفِلسطين المُحتلّة، في حُروبٍ امتدّت لأكثر من 50 عامًا لم تنتصر فيها إسرائيل مُطلقًا، وبالتّحديد مُنذ عام 1967، فالمرحلة الحاليّة تظَل مرحلةً عابِرةً، ولن تطول.. وطبّعوا كيفما شِئتُم.. وستندمون أشدّ النّدم.. والأيّام بيننا.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
عبد الباري عطوان