المشهد اليمني الأول

المشهد اليمني الأول/

كرّمت الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة اليوم كوكبة من القضاة ورؤساء المحاكم التجارية والدوائر القضائية والخبراء المشاركين في البرنامج التدريبي “إعداد المحكم الدولي “، ومنحهم بطائق التحكيم رسمياً.

وأكد نائب وزير العدل القاضي سعد أحمد هادي اهتمام الوزارة وحرصها على تعزيز التحكيم التجاري والتوفيق سواء من خلال الجهات الحكومية أو القطاع الخاص.

وبارك للغرفة والمركز اليمني الدولي للتحكيم التجاري والتوفيق التابع لها، انعقاد البرنامج ونجاح المتدربين في استيعاب وفهم وتطبيق قواعد التحكيم المعتمدة من المركز.

وكشف القاضي هادي عن تقديم الوزارة لمشروع تعديل قانون التحكيم التجاري باليمن، ليتضمن قواعد تواكب التطورات في حل النزاعات التجارية وتغطية مختلف قضايا الحديثة بما فيها التعاملات الإلكترونية والمالية وغيرها.

ونوه بإنجاز المركز لقواعد وأدلة التحكيم التي تتواكب مع مختلف التطورات، بما يمكن الاستفادة منها في مشروع التعديلات.

فيما أكد رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالأمانة حسن الكبوس الحرص على تطوير وتنمية الوعي التحكيمي ورفع المهارات والقدرات التحكيمية للخبراء والقضاة، انطلاقا من أهمية التحكيم في تحسين بيئة الأعمال وتنمية الاقتصاد.

ولفت إلى الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد جراء العدوان والحصار واستهدافه لمختلف القطاعات بما فيها القطاع الخاص بكافة أنشطته.

وقال الكبوس” إن الحصار أدى إلى زيادة ظهور نزاعات تجارية صاحبتها متغيرات سواء على المستوى الداخلي بين الشركات مع بعضها أو على المستوى الخارجي مع الشركات الأجنبية والتي لديها تعاملات وعقود تجارية مع الداخل وأسباب إجراءات التفتيش والرقابة المفروضة من الأمم المتحدة ودول التحالف وغيرها من المشاكل”.

ولفت إلى أن ذلك استدعى من الغرفة التجارية إنشاء مركز للتحكيم والتوفيق التجاري يلبي طلبات وشكاوى القطاع الخاص.

واعتبر رئيس الغرفة التجارية الصناعية بالأمانة، تكريم كوكبة من القضاة الذين اختتموا برنامجاً تدريبياً في مجال التحكيم على مدى الأشهر الماضية، إنجازاً يضاف إلى رصيد ومكانة التحكيم التجاري في اليمن وإسهاماً في تطويره من قبل القطاع الخاص.

وأوصى المشاركون في البرنامج بمواكبة المركز للإنجازات على الواقع من خلال المساهمة في معالجة القضايا المنظورة وغير المنظورة .. مؤكدين أن الغرفة لن تدخر جهداً في تقديم العون والمساعدة للقضاة.

وكان القاضي أكرم الرقيحي، استعرض في كلمة المشاركين، ما تم اكتسابه من مهارات ومعارف خلال البرنامج التدريبي .. منوها بدور الغرفة التجارية الصناعية ومركز التحكيم التابع لها والمدربين الذين أثروا البرنامج بخبرات ومعارف تحكيمية حديثة.

يذكر أن برنامج إعداد المحكم الدولي يأتي ضمن أنشطة مشروع التوعية والتدريب الذي نفذه المركز اليمني الدولي للتحكيم والتوفيق التجاري بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي giz واستهدف تدريب 90 من القضاة والخبراء والمستشارين على مدى ستة أسابيع.